رئيس سيدي بوزيد: مورس علينا العنف في جندوبة.. والامن لم ينقصه الا المشاركة في الاعتداء على فريقنا

اكد رئيس اولمبيك سيدي بوزيد رشيد الفتيني اليوم الجمعة 22 ديسمبر 2017 أن أحداث العنف في مباراة اولمبيك سيدي بوزيد التي جرت اليوم ضمن الجولة الثانية اياب من بطولة الرابطة المحترفة الثانية قد خلفت إصابة مدرب الفريق مدرب الفريق لطفي القادري واللاعب أيمن السليمي مشددا على انهما في حالة جيدة.

وأضاف رشيد الفتيني انه كان من المتوقع ان تحدث مثل هذه التجاوزات خاصة وأن الرهان كان افتكاك الانتصار بأي ثمن.

وتابع رئيس اولمبيك سيدي بوزيد انه لم تحدث مثل هذه الاعتداءات في مباريات فريقهم خاصة وأنهم يستضيفون خارج ميدانهم وتحديدا في ملعب الرقاب وملعب جلمة وتكون نسبة الجمهور ضئيلة.

وأكد رشيد الفتيني انه عازمون على الصعود بقدراتهم المادية الذاتية والهدف هو بناء فريق كرة قدم على أسس صحيحة.

وأضاف انه تم لفت نظر السلط الأمنية والاتصال بهم على الصعيد الوطني لإثارة هذه النقطة، كما تم لفت النظر الجامعة التونسية لكرة القدم بأنه ستحدث بعض المشاكل في مباراة اليوم مع جندوبة الرياضية، كما سيتم الاعتداء على كامل أعضاء الفريق.

وتابع أن السلطات الأمنية أخذت التدابير اللازمة ورفعت في عدد الأعوان من 50 عون امن إلى 130 عون لتفادي أعمال الشغب.

وأشار رئيس اولمبيك سيدي أن الشغب انطلق منذ دخول اللاعبين للملعب بمنعهم من الدخول للميدان، ووقع الاعتداء على قائد الفريق عبد القادر ضو من طرف رئيس جندوبة الرياضية نافع الطويهري قبل ساعة من انطلاق المباراة.

وقال: “كان من المفروض إيقاف المباراة نظرا للأحداث التي وقعت في المباراة ووجود عنصرين مصابين وهما مدرب الفريق مدرب الفريق لطفي القادري واللاعب أيمن السليمي، قررت مغادرة الملعب وأعطيت التعليمات للاعبين بإكمال المباراة مهما كانت النتيجة الانتصار أو الهزيمة”.

واكد رشيد الفتيني انه اتصل برئيس الجامعة التونسية وديع الجريء لنقل احداث المباراة، وعبر وديع الجريء له عن استيائة من هذه الأحداث.

وقلت له بالحرف الواحد باكيا :”اعتذر لك ولكن أريدك أن تؤمن كامل إطار الفريق، إن لم تتخذ الإجراءات اللازمة فلن تجدني، وهذا عار على بلدنا وعار على كرة القدم”.

وعبر رئيس اولمبيك سيدي بوزيد عن مدى حزنه تجاه الأمن الذي لم يلتزم الحياد خاصة وان معظم أعوان الأمن من أبناء الجهة ولم يكن ينقصهم الا ان المشاركة في هذه الأحداث من الجماهير، ولكن هذا لا يقلل من قيمة بعض الأعوان الذين التزموا الحياد.

وأضاف رشيد الفتيني انه اتصل بوزير الداخلية ووزيرة الشباب والرياضة لاتخاذ التدابير اللازمة لإنهاء المباراة وتأمين كامل إطار اولمبيك سيدي بوزيد للخروج في أفضل الظروف.