باحثة تونسية: أوراق الزيتون ”الجربوعي” و”السلالي” علاج لأمراض السرطان والتهاب المفاصل

توصّلت الباحثة إيمان الوسلاتي رفقة فريق من الباحثين التابعين للمركز الوطني للبيوتكنولوجيا ببرج السدرية، الى وجود خصائص علاجية ووقائية فعالة لأوراق الزيتون من صنفي “الجربوعي” و”السلالي” الموجودين خاصة بتبرسق من ولاية باجة ضد أمراض السرطان والحساسية والتهاب المفاصل.

وأفادت إيمان الوسلاتي، خلال ندوة علمية نظمها مهرجان زيت الزيتون بتبرسق، اليوم الجمعة 22 ديسمبر 2017، بأن هذه الأبحاث تم القيام بها بالتعاون مع جامعات يابانية وإيطالية.
من جهته، قال ممثل المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بباجة، مجيد أولاد صغير، إنّ كل أصناف الزيتون التونسي جيدة شرط احترام المعايير فى كل مراحل الانتاج وحسن العناية بشجرة الزيتون ومداواة الامراض بصفة ملائمة.
كما بينت ممثلة الديوان الوطني للزيت، سمة البية، أن غابات الزيتون بالشمال التونسي تمثل 36 بالمائة من مساحات الزياتين على المستوى الوطنى لكنها لا تنتج سوى 26 بالمائة من الانتاج الوطنى من هذه المادة ورجحت ان يكون ذلك بسبب قلة العناية بأشجار الزياتين، مؤكّدة أن الديوان الوطني للزيت يقدم منحة تصل الى 25 بالمائة عند اقتناء الفلاح لأسمدة خاصة بالزياتين و30 بالمائة لدعم آلات الجنى والرش وغيرها من الات خدمة الزياتين.
وقد تضمنت فعاليات مهرجان زيت تبرسق الذى تنظمه بلدية تبرسق والشركة التعاونية الفلاحية الزيتونة بتبرسق، من 22 الى 24 ديسمبر الجارى، تحت شعار “زيت تبرسق نكهة لها جذور واصالة عبر العصور”، تدشين معصرة بطاقة خزن تصل الى 150 طنا وبتكلفة تقارب المليوني دينار وقد اكد مدير المهرجان ، انيس بالطاهر، ان هذه المعصرة تتميز بتوظيفها لمادة المرجين واستغلالها كسماد للاشجار وايصالها الى الفلاح بضيعته.