الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى بغالبية 128 صوتا قرارا يرفض اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، بغالبية كبيرة قرارا يرفض اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأيدت 128 دولة مشروع القرار، مقابل اعتراض 9 دول وامتناع 35 دولة عن التصويت.

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس قرارا يرفض اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل بتأييد 128 دولة ورفض تسعة، مع امتناع 355 بلدا عن التصويت.

وكانت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي كررت تهديداتها للدول التي ستصوت تأييدا للقرار وقالت “ستتذكر الولايات المتحدة هذا اليوم”.

هايلي: التصويت لن يغير شيئا

وقالت هايلي أمام الجمعية “إن “الولايات المتحدة ستتذكر هذا اليوم”. وأضافت “سننقل سفارتنا في القدس” مشيرة إلى أن ” أي تصويت في الأمم المتحدة لن يغير شيئا”.

وتداركت “لكن هذا التصويت سيحدد الفرق بين نظرة الأمريكيين إلى الأمم المتحدة وكيف ننظر إلى الدول التي تحترمنا في الأمم المتحدة”.

تسع دول تصوت ضد القرار

وانضمت سبع دول هي غواتيمالا وهندوراس وتوغو وميكرونيزيا وناورو وبالاو وجزر مارشال إلى إسرائيل والولايات المتحدة في التصويت ضد القرار.

وبين البلدان الـ 35 التي امتنعت عن التصويت الأرجنتين وأستراليا وكندا وكرواتيا وتشيكيا والمجر ولاتفيا والمكسيك والفيليبين ورومانيا ورواندا.

أما أوكرانيا التي أيدت مشروع القرار في مجلس الأمن، فكانت بين 21 بلدا لم تحضر جلسة التصويت.

الرئاسة الفلسطينية ترحب بالقرار

وسارعت الرئاسة الفلسطينية إلى الترحيب بالقرار، معتبرة أنه “انتصار لفلسطين”. وأشاد نبيل أبو ردينة المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، بالقرار معتبرا أنه “يؤكد مجددا وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الحق الفلسطيني ولم يمنعه التهديد والابتزاز من مخالفة قرارات الشرعية الدولية”.

وأضاف أن القرار “يؤكد مرة أخرى أن القضية الفلسطينية العادلة تحظى بدعم الشرعية الدولية ولا يمكن لأي قرارات صادرة عن أي جهة كانت أن تغير من الواقع”.

وتوجه المتحدث بـ”الشكر لكل الدول التي دعمت القرار وعبرت عن إرادة سياسية حرة رغم كل الضغوط التي مورست عليها”.