بإعلان كاكا الاعتزال.. نهاية الجيل الذهبي للميلان

أعلن البرازيلي كاكا لاعب وسط ميلانو وريال مدريد السابق اعتزاله كرة القدم، وقال اللاعب البالغ عمره 35 عاما في حسابه على تويتر “كانت مسيرتي أكبر بكثير مما تخيلت، شكرا لكم. أنا جاهز حاليا للخطوة التالية في رحلتي”.

وأعلن كاكا هذا العام أنه لن يمدد عقده مع أورلاندو سيتي لكنه ترك الباب مفتوحا للعودة إلى ميلان، وهو النادي الذي صنع فيه اسمه.

وقال في مقابلة مع محطة جلوبو التلفزيونية في البرازيل “أريد المشاركة في النادي بطريقة أخرى، مدربا أو مديرا رياضيا أو شخصا يتولى دورا للربط بين الملعب والنادي”.

“أعددت نفسي بجدية كبيرة حتى أكون لاعبا محترفا وأريد الاستعداد لهذا الدور الجديد”.

وقال إن ميلان، الذي فاز معه بدوري أبطال أوربا في 2007، عرض عليه دورا لكنه لم يحدد طبيعة الوظيفة ولم يقل إن كان قبلها.

وعرض ميلان وكذلك نادي طفولته ساو باولو عقدا لتمديد مسيرته في الملاعب لكن كاكا، الذي كان ضمن تشكيلة البرازيل الفائزة بكأس العالم 2002 وآخر لاعب برازيلي ينال جائزة أفضل لاعب في العالم في 2007، قال إن الوقت قد حان لإعلان اعتزاله.

وسبق لكاكا اللعب لفرق ساو باولو البرازيلي وإي سي ميلان الإيطالي وريال مدريد الإسباني. وكانت أبرز ألقابه مع الأندية التي لعب لها مع ساو باولو عندما حقق معه بطولتي كأس ريو وكأس باوليستا. ومع إي سي ميلان حقق كأس السوبر الأوروبي ودوري أبطال أوروبا مرتين في كل منهما، والدوري الإيطالي وكأس السوبر الإيطالي وكأس العالم للأندية مرة واحدة في كل منهم.

وباعتزال كاكا يكون الجيل الذهبي لفريق ميلان والذي فاز أغلبه برابطة الأبطال في 2003 قد اعتزل كله كرة القدم وتوجّه أغلبه للتدريب على غرار مدرّب ميلان الحالي غاتوزو وفيليبو انزاغي وصيدورف وديدا.

وفي المقابل بقى نجم الميلان عبر التاريخ باولو مالديني بعيدا عن الملاعب قريبا من فريقه ميلان دون ان يتحمّل أي مسؤولية.