عهد.. صفعة على وجه العدو الصهيوني

لم تتجاوز عهد التميمي سنّ الـ 17 ومع ذلك لم يمنعها صغر سنّها من مواجهة جنودا اسرائيليين مدجّجين بالأسلحة.

عهد تمّ اعتقالها بعد قيامها بضرب جندي اسرائيلي وصفعه بعد رفضه الإبتعاد عن منزلها.

ووقعت الحادثة خلال اشتباكات شهدتها انحاء الضفة الغربية ضد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني وأثناء وقوف الجنديين أمام بيتها بقرية النبي صالح.

سلاح الجندي الإسرائيلي لم يرهب عهد التميمي التي قالت وهي تقوم بصفعه ى ”لا السجن ولا الموت يرهبني.. أنا بنت فلسطين والكل يعرفني”.

وهي ليست المرّة الأولى التي تتحدى فيها عهد قوات الإحتلال الصهيوني وجنوده، حيث سبق أن قامت بنفس الفعل في عام 2012 حين صفعت جنديا اسرائيلي حاول اعتقال شقيقها الأصغر.

وقد حصلت عهد أنذاك على جائزة ”حنظلة” للشجاعة في العاصمة، إسطنبول، اعترافا بشجاعتها في تحدي الجيش الصهيوني.

استبسال عهد في الدفاع عن حقها وحق الفلسطيننين لم يكن وليد الصدفة بل ورثته عن والدها الناشط المعروف باسم التميمي، الذي يقود تظاهرات اسبوعية في قريته النبي صالح، احتجاجاً على استيلاء المستوطنين على اراضي القرية.