عماد الخميري: نتائج الانتخابات الجزئية في ألمانيا لا ينبغي أن تؤثّر على الخيارات الكبرى والتعايش

قال الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري الاربعاء 20 ديسمبر 2017 إن نتائج الانتخابات الجزئية في ألمانيا لا ينبغي أن تغير في خيارات كبرى مؤكدا أن خيار التشاركية والمشاركة والتعايش المشترك خيارا استراتيجيا واختارته من منطلق الدروس المستخلصة من تجربة 2014 ومنطلق المصلحة الوطنية.

وأوضح الخميري لدى حضوره في برنامج “ميدي شو” على إذاعة موزاييك أنه من المنطقي أن لا تشهد مشاركة كبرى وأكّد أن حركة النهضة صرحت بأنها ليست معنية بهذه الانتخابات وأكدت مساندتها للمترشح التوافقي ..متابعا ”ومن يعلن مساندة جهة ما للترشح ولا تفوز.. تمسه نتائجها ” والنهضة ممسوسة بهذه النتيجة مثل نداء تونس”.

وشدد الناطق باسم حركة النهضة على ضرورة استخلاص الدروس من الانتخابات الجزئية بألمانيا والاستفادة منها خصوصا في مستوى العزوف على المشاركة وضرورة التفكير في إعادة خلق ديناميكية انتخابية من خلال الاتصال بالجماهير وإقناعها بأهمية الاستحقاق البلدي القادم.

وفنّد الخميري ما تم تداوله بخصوص عدم مساندة النهضة لمرشح نداء تونس وأنها غدرت بشريكيها في ، مضيفا ”لو تحدثنا عن انتصار المترشح ياسين العياري بآلاف الأصوات فيمكن الحديث عن عدم تجاوب قواعد حركة النهضة مع قياداتها إلا أن النتائج في الانتخابات الجزئية تؤكد وجود حالة عزوف واسعة”… و ” حالة العزوف الواسعة لا يمكن بناء استنتاجات عليها حول عدم تجاوب قواعد الحركة مع قيادتها”.

وبخصوص خروج حزب آفاق تونس من الحكومة ووثيقة قرطاج قال عماد الخميري إن أفاق تونس وضع نفسه في خانة المعارضة من خلال عدم تصويتها على قانون المالية.

وبخصوص إمكانية تشكيلة حكومة دون النهضة قال الخميري إن هذا الأمر ممكن فرضيا إلا أنه غير ممكن عمليا خصوصا وأن التجربة أثبتت ذلك خصوصا في ظل أهمية الحركة ووزنها في مستوى تزكية الحكومات وتمرير القوانين والميزانيات والمصالحة والقوانين الهامة التي لا يمكن تمريرها في صورة عدم وجود توافق بين طرفي الحكم.