حماس: الفيتو الأميركي يقدّم نموذجًا لممارسة سياسة “التسلط والعربدة

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” انعقاد مجلس الأمن اليوم الاثنين لتحديد موقف المجتمع الدولي من قرار الرئيس الأميركي ترامب والذي أعلن فيه أن القدس عاصمة إسرائيل، “فرصة لتأكيد حقنا الثابت كفلسطينيين في القدس، وكذلك إعادة الاعتبار للقرارات الدولية بالخصوص، والتي اعتادت “إسرائيل” أن تتجاوزها وتضرب بها عرض الحائط، دون رادع أو محاسبة، بل وتتصرّف دائما كدولة فوق القانون”.

واستدركت الحركة في بيان لها “لكن للأسف الشديد فإن النتيجة التي خلص إليها اجتماع المجلس واستعمال الولايات المتحدة حق النقض “الڤيتو” ضد القرار، يؤكد أن الرهان على الولايات المتحدة كوسيط نزيه في إيجاد حل للقضية الفلسطينية كان رهانًا خاسرًا ومضيعة للوقت، وهي، أي الإدارة الأميركية، بهذا الموقف تقدم نموذجًا لممارسة سياسة “التسلط والعربدة” على المؤسسات الدولية وقراراتها”.