رئيس الجمهورية : ‘العمل مع بن علي سابقا ليس جريمة’

قال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، في حوار أجرته معه صحيفة لوموند الفرنسية ونشرته اليوم الاثنين 18 ديسمبر 2017، إن ‘العمل مع بن علي سابقا ليس جريمة’.

وأضاف رئيس الجمهورية، خلال نفس الحوار والذي جاء بمناسبة مشاركته يوم 11 ديسمبر في قمة المناخ بفرنسا،’عندما كان بن علي في السلطة، عمل معه مليونا تونسي..وهؤلاء ليس لنا أن نُقصيهم..لكلّ تونسيّ حقّ المشاركة في شؤون بلاده إذا لم يكن محلّ إدانة ولا يمكن اعتبار العمل مع بن علي جريمة وإلاّ توجّب علينا سحب الجنسية ممن عمل معه وهذا أمر لا يمكن لأحد القيام به سوى القضاء’.

كما تساءل الباجي قائد السبسي عن مصير الذين عملوا مع الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة قائلا’ والذين عملوا مع بورقيبة … هل يتوجّب علينا إبعادهم؟’.

وقال الرئيس الباجي قائد السبسي في جوابه عن سؤال ما إذا كان هناك تناقض بين تزامن المصادقة على قانون المصالحة مع انطلاق حملة الحرب على الفساد التي قرّرها رئيس الحكومة يوسف الشاهد ‘أنا صاحب هذا القانون وهو لا يستهدف سوى موظّفين ذوي كفاءات نفّذوا تعليمات مباشرة يتعذّر عليهم رفضها’، مضيفا ‘نحن لم نُصدر عفوا عن أناس اختلسوا أموال الدولة، مؤكدا أن ‘هدف قانون المصالحة هو الاستفادة من خبرات كبار الموظفين الذين ظلّوا بعد الثورة مكتوفي الأيدي خوفا من العقاب’.

وفي موضوع عمل هيئة الحقيقية والكرامة، اعتبر رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أنه ليس هناك ما يدعو هيئة الحقيقة والكرامة للافتخار بأعمالها، ملاحظا أنها لم تؤد الدور المطلوب منها في العدالة الانتقالي، وهي هيئة شرعية، قائلا ‘أنا أحترم وجودها ولكنها ليست دستورية وسينتهي دورها في الأجل المحدّد بالقانون سنة 2018’.

وكان رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي قد شارك الأسبوع الماضي في أشغال مؤتمر المناخ “قمّة الكوكب الواحد” بباريس.