“حماس” تتلقى دعوة “شفوية” من “فتح” لحضور اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني

كشفت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في قطاع غزة، اليوم الاثنين، أنها تلقّت دعوة شفوية من حركة التحرير الوطني “فتح”، لحضور اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني، التابع لمنظمة التحرير.

وقال حازم قاسم، المتحدّث باسم الحركة، في تصريح خاص لوكالة “الأناضول”:” تلقّينا دعوة شفوية من حركة فتح لحضور اجتماع المجلس المركزي (هيئة تشريعية تتبع للمنظمة)، وسندرس الرد على هذه الدعوة”.

وتابع:” الحركة ترى ضرورة تطبيق ما جاء في الاتفاقات المختلفة للمصالحة، من دعوة الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، عبر اجتماع الأمناء العامون للفصائل”.

كما أكّد قاسم على ضرورة عقد “انتخابات مجلس وطني جديد عن طريق الانتخابات، واللجوء للتوافق في المناطق التي يتعذر فيها إجراء الانتخابات”.

وجدد قاسم تأكيد حركته على تمسّكها بمطلب “إعادة تفعيل منظمة التحرير لتصبح ممثلاً للكل الفلسطيني”.

واستكمل قائلاً:” تطبيق هذه الأمور حسب اتفاق المصالحة تمثل مدخلا لمسار الشراكة الوطنية التي تمكننا من مواجهة المخاطر التي تمر بها قضيتنا، خاصة بعد القرار الأمريكي الأخير”.

ونهاية الأسبوع الماضي، قال المتحدث باسم حركة “فتح”، فايز أبو عيطة، إن حركته دعت حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” لحضور اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني، الذي سيعقد قريباً.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد أعلن في 6 من ديسمبر/ كانون أول الجاري، أنه بصدد دعوة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، إلى عقد دورة طارئة.

وقال عباس، في خطاب ألقاه عقب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، إنه سيدعو “جميع الفصائل لاجتماع المجلس المركزي لتأكيد الموقف الوطني الموحد، ووضع كل الخيارات أمامه”.

ومن المقرر أن تُحدد القيادة الفلسطينية، في اجتماع لها يعقد مساء اليوم، موعد عقد اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني.

وعقد المجلس المركزي دورته الأخيرة الـ”27″، في مدينة رام الله عام 2015، حيث قرر فيها وقف كافة أشكال العلاقة مع إسرائيل، وهو ما لم ينفذ بعد.