الفلسطينيون يلوحون باللجوء إلى الجمعية العامة

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، الاثنين، إن الفلسطينيين سيطلبون دعم الجمعية العامة للأمم المتحدة إذا استخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو) ضد قرار لمجلس الأمن يرفض اعترافها بالقدس كعاصمة لاسرائيل.
ويرتقب أن يصوت مجلس الأمن الدولي، الاثنين، على مشروع قرار يرفض قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

ودعت مصر الى التصويت على القرار الذي سيواجه على الأرجح بحق نقض تستخدمه الولايات المتحدة.

وذكر وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، في بيان، أن الفلسطينيين سيتوجهون إلى الجمعية العامة في حال استخدام السفيرة الأميركية نيكي هايلي حق الفيتو.

وأورد المالكي، أن هايلي تعتبر “استعمالها لهذا الامتياز الحصري بالفيتو مصدر فخر وقوة، سوف نظهر لها ونؤكد أن هذا الموقف الذي تؤكد هي عليه هو موقف فردي انعزالي ومرفوض دوليا”.

ويرى المالكي أن الولايات المتحدة لن تستطيع استخدام حق الفيتو في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن المقرر أن تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة عامة، الثلاثاء، تشمل مناقشات عن حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.

وأعلن ترامب في السادس من ديسمبر االجاري، الاعتراف بالقدس عاصمةً لاسرائيل في خروج عن السياسة الدولية، وأعلن اعتزامه نقل السفارة الأميركية من تل ابيب إلى القدس، مما أثار موجة احتجاجات وإدانات دولية.

ويزور نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، مصر وإسرائيل، هذا الـسبوع دون التوجه إلى الأراضي الفلسطينية.

وتعقد القيادة الفلسطينية، مساء الاثنين، اجتماعا بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله، في الضفة الغربية المحتلة.