الائتلاف الحكومي للكيان الصهيوني يصادق على قانون القومية اليهودية

صادق الائتلاف الحكومي للكيان الصهيوني، اليوم الأحد17 ديسمبر 2017، على مشروع قانون “القومية” بصيغته الأصلية الذي سيطرح بالقراءة الأولى، خلال الدورة الشتوية الحالية للكنيست.

ورحب رئيس لجنة الخارجية والأمن البرلمانية في الكنيست الصهيوني، إفي ديختر، المبادر إلى مشروع قانون “القومية”، بقرار الائتلاف الحكومي.

ووصف ديختر مشروع قانون “القومية” بـ”أهم المشاريع” التي بادر إليها الليكود والائتلاف الحكومي، قائلا إن حزبه “سيعمل كل ما بوسعه من أجل إتمام سنه”.

وكان الوزير الليكودي ياريف ليفين قد أكد أن مشروع القانون سيطرح على الكنيست بصيغته الأصلية بعد ثلاثة أسابيع من القراءة الأولى.

غير أن مصادر في الائتلاف رجحت ألا يكون بالإمكان المضي قدما في إجراءات التشريع نظرا لمعارضة عدة أحزاب ائتلافية للصيغة الأصلية.

و يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي،سيصوت غدًا الاثنين18 ديسمبر 2017 ، على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ، وفق ما أفاد دبلوماسيون.

وتقدمت مصر بمشروع قرار يقضي بأن القرارات المتعلقة بتغيير وضع مدينة القدس ليس لها أي أثر قانوني، ويجب سحبها.

ويؤكد مشروع القرار “أن أي قرارات وتدابير تهدف إلى تغيير هوية أو وضع مدينة القدس أو التكوين السكاني للمدينة المقدسة ليس لها أثر قانوني، ولاغية وباطلة ولا بد من إلغائها التزاما بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

وتنص هذه الصيغة على كون الكيان الصهيوني “الوطن القومي للشعب اليهودي” وأن ممارسة حق تقرير المصير ستكون للشعب اليهودي فقط، كما ستمنح اللغة العربية مكانة خاصة في الدولة غير أنها لن تكون لغة رسمية.

وقد ضمنت كتل الائتلاف تمرير مشروع القانون بالقراءة الأولى على أن يتم إدخال تعديلات فيه من قبل لجنة برلمانية خاصة شكلت لهذا الغرض.

ويشار إلى أن المصادقة على مشروع القانون بالقراءة الأولى ستتيح تطبيق مبدأ التواصل عليه بحيث سيكون من الممكن طرحه لمصادقة الكنيست بالقراءتين الثاني