قاوم جيش الإحتلال بنصف جسد: استشهاد إبراهيم أبو ثريا

“هذه الأرض أرضنا ومش رح نستسلم” كانت هذه آخر رسائل الشهيد إبراهيم أبو ثريّا (29 سنة) الذي استشهد أمس الجمعة 15 ديسمبر 2017 برصاص جيش الإحتلال عندما كان يحاول وضع العلم الفلسطيني على السياج الفاصل، شرق “الشجاعية” في غزة.

أبو ثريا بترت ساقيه إثر قصف الجيش الإسرائيلي قطاع غزّة سنة2014، لكن ذلك لم يمنعه من المشاركة اليوميّة في المواجهات التي تندلع مع قوات الاحتلال.

وظهر في آخر فيديو تمّ تصويره منذ أيّام وهو يحثّ الشبان الفلسطينيين على مواصلة المقاومة وعدم الإستسلام على خطوط التماس مع القوات الإسرائيلية.

وحسب بعض المواقع الفلسطينية فقد أصيب الشهيد بطلق ناريّ في رأسه بشكل مباشر، أثناء المواجهات.