تقرير: البطالة والعمل الهش من أبرز أسباب الهجرة غير النظامية

خلص تقرير أنجزه المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية إلى أن أكثر من 75 بالمائة من المستجوبين من ضمن عينة تتكون من 78 مهاجرا غير نظامي كان لهم عمل هش في بلدانهم كما كانوا يجدون صعوبة في الحصول على عمل قار يحفظ كرامتهم.

وأفادت ريم بوعروج وهي إحدى المشاركات في إعداد هذا التقرير والمكلفة بملف الهجرة في المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، لدى تقديمها، اليوم الجمعة، لنتائجه في ندوة صحفية في مقر المنتدى بالعاصمة، أنه من جملة 74 شخصا غادروا بلدهم الأصلي وتم استقبالهم على بين شهري مارس وجوان 2017، فإن 78 بالمائة غادروا بلدانهم لأسباب اقتصادية، في حين غادرها 22 بالمائة منهم للهرب من الحرب أو من التهديد بالقتل.
وبحسب المتحدثة، فإن معدل أعمار المستجوبين هو 25 سنة ونصف بين 15 سنة و 55 سنة وأن 86 بالمائة منهم غير متزوجين.
ووفق المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، فإن البلدان الثلاث الأولى التي ينحدر منها المهاجرون نحو إيطاليا عبر البحر المتوسط هي نيجيريا وغانا وبنغلاداش، وأن الوجهة الأصلية بالنسبة لـ 83 فاصل 8 بالمائة منهم هي ليبيا.

وللتذكير فقد قال عضو المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية رمضان بن عمر اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017، إنه يجب على الدولة أن تحترم التزاماتها المتعلقة بالاستجابة للانتظارات المشروعة لعائلات المفقودين في الهجرة غير النظامية وحقها في معرفة مصير أبنائها ووضع حد لهذه المأساة الإنسانية.