وجدي العايدي: ‘ملف قضية الشهيد محمد الزواري يكتنفه الغموض’

أكّد وجدي العايدي منسّق فريق الدفاع عن عائلة الشهيد المهندس محمد الزواري الذي اغتيل في مثل هذا اليوم من السنة الفارطة أمام منزله بمدينة صفاقس أن ملف القضية لا يزال في مرحلة التحقيق واستكمال الاختبارات من قبل عميد قضاة التحقيق بالقطب القضائي للإرهاب المتعهد بالقضية عن طريق فرقة مكافحة الإرهاب في القرجاني.

ولفت العايدي خلال ندوة صحفية بمدينة صفاقس بمناسبة الذكرى الأولى لعملية الاغتيال، انعقدت اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017، إلى أن القضية يكتنفها الكثير من الغموض والتعقيدا، مشددا في الندوة التي رافقته فيها المحامية سهى الشواشي وحضرها أخ الشهيد وأمه وعدد من أفراد عائلته وأصدقائه وممثلي عدد من الجمعيات والمنظمات، على أن فريق الدفاع رغم طول الإجراءات والبطء المسجل في القضية خيّر العمل في صمت وعدم التشويش على القضاء وسير التحقيق على أن يقدّم مجموعة طلبات في الفترة المقبلة من شأنها أن تمكن من إحراز تقدم في سير القضية وترفع الغموض الذي يكتنفها.
وكانت حركة حماس قد أعلنت بعد عملية الاغتيال أن الزواري من كوادر جناحها العسكري وأن جهاز الاستخبارات الصهيوني الموساد هو من ارتكب جريمة الاغتيال.

كما أحيت مجموعة من الناشطين بالمجتمع المدني بالاشتراك مع عمادة المهندسين فرع توزر، اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017، الذكرى الأولى لاستشهاد محمد الزواري.