إيرلندا الشمالية.. توقيف يمينية متطرفة نشَر ترامب فيديوهاتها المعادية للإسلام

أوقفت السلطات الأمنية بإيرلندا الشمالية، “جايدا فرانسن”، نائب رئيس حزب “بريطانيا أولا” اليميني المتطرف، والتي أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نشر فيديوهاتها المعادية للإسلام عبر صفحته بموقع “تويتر”.

وقال مراسل الأناضول، إن فرانسن تعرضت للتوقيف، أمس الخميس، بسبب خطاب ألقته قبل يومين، قرب جدار فاصل بين طائفتي الكاثوليك والبروتستانت (حائط السلام) في مدينة بلفاست بإيرلندا.

وقرّرت محكمة في المدينة الإفراج عن القيادية اليمينية المتطرفة، لكنها حظرت اقترابها من أي تجمّع جماهيري في البلاد، حتى مسافة 500 متر، لغاية 9 يناير/كانون الثاني 2018.

وفي أغسطس/آب الماضي، مثلت فرانس أمام محكمة في بلفاست، بتهمة إلقاء خطاب معاد للإسلام، خلال تجمّع جماهيري بعنوان “ضد الإرهاب في إيرلندا الشمالية”، وتم الإفراج عنها بكفالة.

ونهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعاد الحساب الرسمي لترامب على “تويتر”، نشر سلسلة تغريدات تتضمن مقاطع فيديو معادية للمسلمين، كانت نشرتها فرانسن.

وأشادت فرانسن في تغريدة على “تويتر” بإعادة نشر المقاطع على حساب الرئيس الأمريكي، قائلة “فليباركك الرب يا ترامب، فليبارك الرب أمريكا”.

ولاقت خطوة ترامب، انتقادات واستنكارات واسعة بسبب إعادة نشره للفيديوهات التي اعتبرت مسيئة للمسلمين، والتي من شأنها أن تؤجج الكراهية ومعاداة المسلمين.