على غرار سيري دي.. لاعب بوركيني رفضه فوزي البنزرتي وانتدبه أجاكس بـ30 مليار

في كلّ موسم يأتي للبطولة التونسية عديد اللاعبين الأجانب وخاصة الآفارقة قصد الانتداب وفي كثير الحالات يتم رفض هؤلاء اللاعبين من الفنيين في تونس الذين لا يقتنعون بهم وبإمكانياتهم بينما يفضلون أقلّ قدرات وفيما بعد تكون انتدابات فاشلة وقد حدث هذا في كثير من الحالات على غرار النجم الإيفواري سيري دي.

سيري دي جاء لتونس للعب مع نجم حلق واد الكرم في موسم 2006/2007 ولكن بعد موسم كامل، لم تر الإدارة الفنّية فيه اللاعب الذي يمكن ان يقدّم الإضافة فقامت بطرده حيث وجد نفسه دون فريق ودون شغل توجّه للعمل في أحد المطاعم حيث كان يغسل “الصحون”.

تم انتداب سيري دي من فريق وفاق سطيف في الجزائر وهو عاطل عن العمل وتحوّل من لاعب فاشل في تونس إلى نجم ساطع في بطولة الجزائر قبل ان يحترف بعد موسم واحد في سيون السويسري حيث لعب له 115 مباراة وسجّل 4 أهداف وأصبح من أفضل لاعبي المنتخب الإفواري حيث توّج معه باللقب الإفريقي في 2015 ثم أصبح من أفضل اللاعبين الصاعدين في أوروبا ومطلوب من عديد الفرق منهم أرسنال.

حادثة شبيهة بحادثة سيري دي حيث أعلنت إدارة نادي أياكس أمستردام الهولندي عن تعاقدها الرسمي و لمدة خمسة مواسم مع المهاجم البوركينابي الشاب “بوريما حسن باندي” مقابل 9،5 مليون يورو أي ما يقارب ال30 مليون دينار تونسي و تحويلنا للمبلغ إلى العملة التونسية هو متعمّد بحكم أن اللاعب كان قريبا في الميركاتو الشتوي الفارط من حط الرحال بالبطولة التونسية من بوابة النجم الساحلي بعد أن فاوضه المدير التنفيذي السابق للنجم حسين جنيح و إستقدمه من بوركينافاسو التي كان نجما لأحد أنديتها إلى مدينة سوسة قبل أن يرفع مدرب ليتوال آنذاك فوزي البنزرتي “الفيتو” أمام إنتداب المهاجم البوركينابي ذي 19 عاما ليرحل بعدها “باندي” إلى بلجيكا أين تألق في صفوف نادي مالينس وتحول سريعا في ظرف سنة إلى أياكس أمستردام مع الإشارة أنه كان أيضا محل متابعة من أندية أوروبية أخرى لعل أبرزها موناكو و سان إيتيان الفرنسيين.