ردّا على تعرضه لمساومة بشأن القدس: محمود عباس يكشف ما دار بينه وبين الملك السعودي

تحدثت تقاير عن تعرض الرئيس الفلسطيني لمساومات بشأن القدس خصوصا بعد اللقاء الذي جمعه بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، ليأتي الردّ من محمود عباس، اليوم الأربعاء 13 ديسمبر 2017، بمناسبة انعقاد جلسة طارئة حول القدس في اسطنبول.

وقال عباس، أمام القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، إن العاهل السعودي قال له أثناء المباحثات “كلمة واحدة، وهي لا حل بدون دولة فلسطينية عاصمتها القدس، وغير ذلك لا تسمعوه من أحد”.

وجاء توضيح ‘أبومازن’ ردًّا غير مباشر على تقارير إعلامية قالت إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ساوم الرئيس الفلسطيني بين أمرين، إما قبول “خطة السلام التي وضعها ‘جاريد كوشنر’، صهر الرئيس الأمريكي، أو الإطاحة به من منصب رئاسة السلطة الفلسطينية”.

كما ذكرت تقارير أخرى أن ابن سلمان عرض على أبو مازن مبادرة تشمل إقامة دولة فلسطينية على مناطق غير مترابطة إقليميًا، في الضفة الغربية، مع بقاء المستوطنات الصهيونية فيها، ولن تكون القدس عاصمة لهذه الدولة، بل ستكون قرية أبو ديس بالقدس هي عاصمتها.

وكان الرئيس الأمريكي قد كلف مستشاره الأمنين وصهره ‘جاريد كوشنير’ وضع خطة لإنهاء الصراع الفلسطيني – الصهيوني، تتخطى كل المبادرات الأمريكية السابقة، وتتطرق إلى نقاط الخلافات القائمة كوضع القدس، والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

وزار الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، السعودية بشكل مفاجئ الشهر الماضي عقب مشاركته في أعمال “منتدى شباب العالم”، المقام في مدينة شرم الشيخ المصرية.