حرائق كاليفورنا تنتشر وخسائر هائلة

زاد نطاق أحد أكبر حرائق الغابات في تاريخ ولاية كاليفورنيا الأميركية، الثلاثاء، في ظل رياح عاتية وطقس جاف زادا من الصعوبات التي يواجهها رجال الإطفاء. وذكرت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا أن الحريق المعروف باسم (توماس فاير) أتى على 234 ألف هكتار في فينتورا وسانتا باربرة على بعد نحو 160 كيلومترا شمال غربي لوس أنجلوس، مشيرة إلى أنه دمر 2500 هكتار خلال الليل.
ويصنف الحريق بأنه خامس أكبر حريق غابات في تاريخ كاليفورنيا، ويتوقع استمرار الطقس السيئ خلال الأيام المقبلة.

وقالت الإدارة في بيان “الطقس السيئ المواتي للحريق سيسهم في اتساع الحريق في سانتا باربرة كاونتي وسيهدد مناطق سانتا بابرة وكاربنتيرا ومونتيشيتو وسامرلاند”.

وأشارت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية إلى أن من المتوقع استمرار الرياح العاتية، التي تصل سرعتها إلى 65 كيلومترا في الساعة والرطوبة شديدة الانخفاض حتى الخميس، مما يفرض تحديا على جهود مكافحة الحريق.

وقالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا إن نحو 7 آلاف من رجال الإطفاء يكافحون لإخماد الحريق، الذي دمر نحو 800 بناية تشمل 680 منزلا.

وأوضح المتحدث باسم الإدارة، إيان ماكدونالد، أن النباتات الجافة التي لم تحترق خلال 50 عاما تعمل كوقود للنيران في الجبال جنوب شرقي سانتا باربره وشمال غربي فينتورا.