ماكرون يزور تونس في فيفري 2018 وقايد السبسي يدعوه إلى تحويل الديون إلى مشاريع

: دعا رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال لقائه به يوم 11 ديسمبر 2017 بقصر الإيليزي بباريس، إلى مواصلة تحويل فرنسا جزء من الديون التونسية إلى برامج تنموية موجهة إلى الجهات الداخلية، مُثمّنا في هذا الإطار مختلف المساعدات التي قدمتها فرنسا إلى تونس.

وشدّد قايد السبسي على الأهمية الكبرى التي توليها تونس لتعزيز علاقاتها مع فرنسا، لاسيما في هذا الظرف الدقيق الذي تمرّ خلاله تونس بتحديات اقتصادية واجتماعية وأمنية كبرى تقتضي دعما استثنائيا من فرنسا وانخراطا أكبر من القطاع الخاص للاستثمار في تونس، خاصة في المشاريع الموجهة لتنمية المناطق الداخلية وتشغيل الشباب، وتشجيع التدفق السياحي الفرنسي نحو الوجهة التونسية.

من جانبه، أكد الرئيس الفرنسي أنّه يُولي التعاون مع تونس أهمية خاصة، وأن الزيارة التي سيؤديها إلى تونس يومي 1 و2 فيفري 2018 ستكون مناسبة لمواصلة تعزيز التعاون الاقتصادي في القطاعين الحكومي والخاص، إلى جانب دعم تونس كوجهة استثمارية وسياحية واعدة في المنطقة.

يُذكر أنّ اتفاقا إطاريا بين تونس وفرنسا لمكافحة الإرهاب وتكثيف التعاون الاقتصادي في مجالات تشمل أساسا الصحة والفلاحة والسياحة والاقتصاد الرقمي وكذلك الطاقة، مثّلت أبرز محاور اللقاء الذي جمع اليوم الاثنين رئيس الجمهورية بنظيره الفرنسي.