مقتدى الصدر يضع شروطا لنزع أسلحة مقاتليه وتسليمها للجيش العراقي

طلب رجل الدين الشيعي ‘مقتدى الصدر’ اليوم الاثنين 11 ديسمبر 2017، تلبية شروطه حتى ينزع أسلحة مقاتليه وأتباعه التي استخدموها خلال قتالهم لتنظيم ‘داعش الإرهابي’ بالعراق.

ودعا الصدر وفي كلمة تلفزيونية، إلى منح مقاتليه، وأغلبهم من مناطق حضرية فقيرة في بغداد ومدن جنوب العراق، وظائف أو ضمهم للقوات المسلحة وقوات الأمن العراقية، وفق ما نقلته رويترز.

كما طالب الحكومة بالعناية بعوائل الشهداء الذين سقطوا أثناء الحرب التي استمرت ثلاثة أعوام ضد تنظيم ‘داعش’.

ويتوزع مقاتلي ‘الصدر’ وأتباعه، على ما يعرف بـ ”سرايا السلام” وهي جزء من قوات الحشد الشعبي الشيعية التي تشكلت ردا على التقدم السريع للدولة الإسلامية في أنحاء العراق عام 2014.

إضافة إلى حركة ”حزب الله النجباء”، التي تدعمها إيران وتضم نحو 10 آلاف مقاتل وتعد واحدة من أهم الجماعات المقاتلة في العراق، والتي قالت الشهر المنقضي إنها ستسلم أي أسلحتها الثقيلة إلى الجيش العراقي فور هزيمة التنظيم ‘الداعشي’.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قد أعلن أول أمس السبت، النصر النهائي على تنظيم ‘داعش’ الإرهابي، مشيرا إلى ‘ضرورة حصر السلاح بيد الدولة’، وفق ما ذكرته وكالة رويترز.