الآلاف يتظاهرون في شوارع نيويورك ضد قرار ترامب بشأن القدس

تجمع آلاف المتظاهرين مساء الجمعة في ميدان التايمز بمدينة نيويورك، تنديدا بقرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن إليها.

وشارك في التظاهرة فلسطينيون ومسلمون مقيمون في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي انطلقت عند تقاطع الجادة السابعة مع الشارع 42 في ميدان التايمز.

وردد المتظاهرون شعارات من قبيل “القدس خط أحمر”، و”المقاومة حق لكل إنسان تحت الاحتلال”، و”القدس أرض إسلامية، لا يمكن لأحد أن يغير هذه الحقيقة”.

وفي حديثها للأناضول، قالت المتظاهرة فاطمة، أرفض حتما قرار ترامب، وأنا أقف مع الشعب الفلسطيني”.

أما محمد الطالب في قسم هندسة الحواسيب بجامعة نيويورك، فقال “جئت لأمريكا قبل 10 سنوات لاحترامهم المعتقدات في هذا البلد، أما بعد مجيء ترامب فزادت العنصرية، لا أعرف إن كان ترامب يشن حملة صليبية جديدة”.

ولوح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية والتركية والكوبية.

كما شارك في التظاهرة رجال دين يهود مناهضون للحركة الصهيونية ولدولة إسرائيل، حيث رفعوا لافتة كتب عليها “يجب إعادة كافة الأراضي الفلسطينية للفلسطينيين”.

من جانب آخر، احتشدت مجموعة صغيرة من مؤيدي دولة إسرائيل في الطرف المقابل للتظاهرة، مطلقين صافرات وسبابا باتجاه المتظاهرين، ورافعين علم إسرائيل.

واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء الماضي بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، وأوعز بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى الشطر الشرقي المحتل من المدينة منذ 1967، ما أطلق غضبا عربيا وإسلاميا، وقلقا وتحذيرات دولية من التداعيات.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة استنادا إلى قرارات المجتمع الدولي، التي لا تعترف بكل ما ترتب على احتلال إسرائيل للمدينة عام 1967، وضمها إليها عام 1980، وإعلانها القدس “عاصمة موحدة وأبدية” لها.

ومنذ أمس الجمعة، شهدت العديد من الدول العربية والإسلامية احتجاجات نددت بقرار ترامب، فيما استشهد 4 فلسطينيين وأصيب أكثر من ألف بجراح، في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، وغارات جوية على القطاع.