جلسة عمل بين قائد السبسي وماكرون حول القدس

كشف نور الدين بن تيشة المستشار لدى رئاسة الجمهورية خلال مداخلة له اليوم الجمعة في برنامح “ماتينال” بإذاعة “شمس أف أم” أنه ستجمع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ونظيره الفرنسي مانويل ماكرون جلسة عمل يوم الإثنين القادم 11 ديسمبر حول الأزمة الليبية وقرار الرئيس الأمريكي إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

وكان قائد السبسي قد استدعى اليوم السفير الأمريكي بتونس دانيال روبنستين لإبلاغه بموقف تونس من قرار ترامب.

يذكر أن رئيس الجمهورية استنكر في رسالة وجّهها أمس الى نظيره الفلسطيني محمود عباس اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبرا أنّ القرار اعتداء سافر على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني واستهداف لتطلّعاته المشروعة لنيل حريته واستقلاله، وخرق صارخ لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وتنكّر للاتّفاقيات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي التي تمّت برعاية أمريكية والتي تقضي بأنّه يتمّ تقرير وضع مدينة القدس في مفاوضات الحلّ النهائي.

وأكد أن الإقدام على هذه الخطوة غير المسبوقة دليل واضح على الانحياز الكامل للجانب الإسرائيلي وتنكّر صريح للمواثيق الدولية بما يجعل من جهود إحياء عملية السلام أمرا مستعصيا ويساهم في مزيد الاحتقان وتوتير الأجواء وإرباك الأمن والاستقرار في المنطقة، فضلا عمّا يمثله القرار من استفزاز واستهتار بمشاعر الأمة العربية والإسلامية.

وجدّد رئيس الجمهورية “وقوف تونس، رئيسا وحكومة وشعبا، ومساندتها المطلقة للقضية الفلسطينية العادلة وتضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني في هذه الظروف العصيبة التي تقتضي من جميع العرب والمسلمين وكل القوى المحبة للسلام التحرّك العاجل لتفادي اتخاذ أية خطوات مماثلة تجاه مدينة القدس التي تعدّ جزءا لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1967”.