السفارة الأمريكية في الرباط تطلب من رعاياها الحيطة والحذر بعد قرار ترامب

طلبت السفارة الأمريكية في الرباط من رعاياها الموجودين بالمغرب توخي الحيطة والحذر، بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وبدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها.

وقال بيان للسفارة على موقعها الإلكتروني الرسمي، “إن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعزمها نقل السفارة من تل أبيب قد يثير احتجاجات، بعضها قد يصبح عنيفا”.

وذكّرت السفارة في بيانها المواطنين الأمريكيين المقيمين في المغرب بـ “ضرورة توخي الحذر والوعي بالأمن الشخصي”.

ودعت هؤلاء المواطنين إلى “الحفاظ على مستوى عال من اليقظة”، واتخاذ الخطوات المناسبة لتعزيز أمنهم الشخصي واتباع تعليمات السلطات المحلية.

كما دعتهم إلى “تجنب مناطق التظاهرات، وتوخي الحذر بالقرب من أي تجمعات أو احتجاجات أو تظاهرات كبيرة”.

ومساء الأربعاء، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي من القدس الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة.

وأدى القرار إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

وأعلنت إسرائيل في 1980 ضمها إلى القدس الغربية المحتلة منذ عام 1948، معتبرة “القدس عاصمة موحدة وأبدية” لها، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

كما يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة استنادا إلى قرارات المجتمع الدولي.