القدس: جلسة طارئة لمجلس الأمن وسط تعدد التنديدات الدولية بقرار واشنطن

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي صباح الجمعة جلسة طارئة بشأن القدس عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إليها. وعلى الصعيد الدبلوماسي، دعا رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق المسلمين في أنحاء العالم لمعارضة أي اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل “بكل قوة”.

سيعقد مجلس الأمن الدولي صباح الجمعة اجتماعا طارئا في شأن الاعتراف الأحادي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وفق ما أكدت البعثة اليابانية التي تترأس مجلس الأمن.

وطلبت عدة دول (بوليفيا ومصر وفرنسا وإيطاليا والسنغال والسويد وبريطانيا وأوروغواي) افتتاح الاجتماع بعرض سيقدمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وقد ذكر الأخير الأربعاء بمعارضته “أي إجراء أحادي”.

وقال سفير بوليفيا في الأمم المتحدة ساشا سيرجيو سوليز إن قرار الولايات المتحدة “يتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن”، مضيفا أن قرار ترامب “ليس تهديدا لعملية السلام فحسب، بل إنه تهديد للسلام والأمن الدوليين أيضا”.