الدعوة إلى إرساء آليات تضمن نفاذ ضحايا التعذيب لخدمات ‘تأهيل متاح وملائم’

دعا أحمد بن نصر رئيس معهد تونس لتأهيل الناجين من التعذيب “نبراس” ,اليوم الأربعاء6 ديسمبر 2017 ، لضرورة إرساء آليات مؤسساتية ناجعة تضمن نفاذ ضحايا التعذيب لخدمات “تأهيل متاح وملائم”.

وجاء ذلك خلال اليوم الوطني الثالث للتأهيل الذي ينظمه المعهد بالشراكة مع المعهد الدنماركي ضد التعذيب وكلية الطب بتونس تحت شعار “تأهيل الناجين من التعذيب في العالم” بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الموافق لـ10 ديسمبر من كل سنة

و أعرب بن نصر عن انشغاله من طول الإجراءات القانونية وتعطلها بما يؤثر سلبا على عملية التأهيل, مشددا على ضرورة تبني مقاربة شاملة ترتكز على مبادئ حقوق الإنسان وتسمح بالتدخل على المستويات النفسية والطبية والاجتماعية.

و أكد أحمد بن نصر على أهمية تبادل التجارب والرؤى مع الشركاء عبر العالم وكل المتدخلين في مجال التأهيل من أجل وضع شبكة حقيقية للتوقي من التعذيب.

واعتبر رئيس معهد تونس لتأهيل الناجين من التعذيب أن التأهيل يشمل التكفل الطبي والنفسي و توفر الخدمات القانونية والاجتماعية، مشيرا إلى أن التأهيل حق مدرج بالفصل 14 من اتفاقية الأمم المتحدة المناهضة للتعذيب.

وقال بن نصر أن هذا اليوم الوطني للتأهيل الذي يصادف الذكرى الثالثة لمعهد نبراس،يأتي ليتوج عمل والتزام فريقه لفائدة حق الناجين من التعذيب في الصحة والكرامة والإصلاح”، مبينا أن عمل المعهد يرتكز على مقاربة علمية مستلهمة من التجارب الدولية.

وأضاف بن نصر أن الهدف يتمثل في الوصول إلى أفضل درجات الجودة على مستوى التكفل بالناجين من التعذيب.