انتقادات شديدة للسبسي بسبب عدم حياده الرياضي

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي عشية الاثنين الفارط رئيس النجم الرياضي الساحلي والنائب بمجلس نواب الشعب عن حركة نداء تونس رضا شرف الدين الذي أعلن عن انسحابه منذ أيام من رئاسة النجم، في سيناريو مشابه لما حصل مع رئيس الترجي حمدي المدب.

وقد أكّد شرف الدين عبر صفحته الرسمية بالفايس بوك أنّ الزيارة كانت للحديث حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد، وخاصة في جهة الساحل، كما تمت مناقشة الوضع الذي يعيشه فريق النجم الرياضي الساحلي.

وكان رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي قد استقبل يوم 29 سبتمبر 2017 رئيس الترجي الرياضي التونسي حمدي المدب بعد إعلانه الانسحاب من رئاسة فريقه.

وجاء آنذاك في بيان لرئاسة الجمهورية أنّ السبسي ”شجّع” حمدي المدب على ”مواصلة الاضطلاع بمسؤولياته على رأس فريق الترجي الرياضي التونسي، مثمّنا الدور المحوري الذي لعبه في إشعاع وتألّق النادي بمختلف فروعه وأصنافه، والذي انعكس إيجابيا على إشعاع وتألّق الرياضة التونسية بصفة عامة”، حسب نص البيان.

وأكّد نفس البيان أن رئيس الجمهورية أثنى على المجهودات والتضحيات التي يبذلها رؤساء الجمعيات الرياضية في تأطير وتربية النشء والسهر على تنقية الأجواء والالتزام باحترام الميثاق الرياضي والمنافسة النزيهة في كنف الروح الرياضية، وخاصة العمل على توفير الظروف الملائمة للفرق التونسية لتمثيل بلادنا أحسن تمثيل في المحافل الإقليمية والدولية.

وقد أثار استقبال رئيس الجمهورية آنذاك لحمدي المدب كثيرا من الانتقادات خاصة ان كثير من النوادي تمرّ بفترات صعبة جدا وان رئيس الجمهورية عليه أن يستقبل كلّ رؤساء النوادي “بما انّه رئيس لكل التونسيين”.

كما تحدّث البعض على أن رئيس الترجي مقرّب من حزب نداء تونس لذلك تم استقباله وهو أحد اهم الممولين في الحزب فضلا على ان رضا شرف الدين هو نائب عن حزب الباجي قائد السبسي السابق وهو ما يفتح مزيدا من الانتقادات حول استقلالية رئاسة الجمهورية في علاقته بالجمعيات الرياضية.

وهجد الإشارة إلى ان رؤساء عديد النوادي قدّموا استقالتهم من منصبهم دون ان يستقبلهم رئيس الجمهورية على غرار رئيس جمعية أولمبيك مدنين الذي قدّم استقالته إلى والي الجهة يوم 30 من الشهر الفارط بسبب عجزه عن الإيفاء بتعهداته المالية للاعبين والعجز المادي الذي تعاني منه الجمعية بالرغم من وعود سلط الاشراف بالدعم المادي .

وسبق رئيس اولمبيك مدنين للاستقالة، رئيس جاره اتحاد بن قردان المختار مارس الذي أعلن استقالته يوم 27 من نفس الشهر بسبب صعوبة الوضعية المالية وانعدام الدعم المادي.

وجدير بالذكر ان رئيس النادي الإفريقي هو الآخر كان قد استقال ولم نر رئيس الجمهورية قد استقبله وهو ما يعني ان هنالك كيل بمكيالين في التعامل مع الأندية التونسية وخاصة هنالك فرق هي في امس الحاجة إلى دعم السلط.