إتحاد الشغل يحذر من إندلاع إنفجارات إجتماعية

أكد الاتحاد العام التونسي للشغل في بيان له أصدره بمناسبة الاحتفال بذكري اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد اليوم الأحد 3 ديسمبر 2017 أن الأزمة الخانقة التي تمرّ به البلاد اليوم على المستوى السياسي والاجتماعي تنبّئ بانفجارات اجتماعية معتبرا في ذات السياق ان هذه الأزمة تستدعى منه مواصلة لعب دوره الوطني في إنقاذ تونس وفاء لما قدمه مناضلوه من تضحيات .

و شدد الاتحاد ، على ضرورة ايحاد حلول لأهمّ معضلة تأبّدت منذ عقود في تونس وتتعلق بالمسالة الاجتماعية ولاسيما ضمان الحقّ في التنمية وفي الشغل والحرية والحقّ في الكرامة.

وأضاف نص البيان أن ضمان هذه الحقوق رهين تحقيق استقرار سياسي يتجسم في المقام الأول باستقرار التشاريع والقوانين اضافة الى تامين استقرار أو استكمال أو تجديد المؤسّسات والهيئات والأجهزة، وكذلك بفرض واقع سياسي تتصارع فيه الأحزاب على البرامج قبل المواقع.

وأوضح الاتحاد العام التونسي للشّغل في بيانه انه لن يتأخر عن القيام بدوره كاملا وانه يتحدى ما اسماه بمحاولات البعض “شيطنته وإقصائه أو تحديد مجال تدخّله” ايمانا منه بالدور التاريخي الذي لعبه والذي عليه أن يواصله حبّا في تونس وشعبها” وفق نص البيان.

واستعرض البيان المسيرة النضالية والنقابية للشهيد فرحات حشّاد الذي كان مثال النقابي العمّالي الملتصق بهموم شعبه المتتبّع لخطواته والمدافع عن مصالحه في إطار رؤية عمّالية متكاملة جمعت بين الكفاح الوطني والاجتماعي” الى جانب نصرة القضايا العربية ومنها القضية الفلسطينية .

وابرز اتحاد الشغل استماتة حشّاد ورفاقه في النضال من أجل المسألة الاجتماعية وما حقّقوه في سنوات قليلة من التأسيس من مكاسب لم تتحقّق منذ عقود طويلة…مؤكدا عزمه على مواسلة النضال من أجل دعم مكاسب الشغًّالين والدفاع عن مقدرتهم الشرائية ومحاربة الاحتكار وغلاء المعيشة والسعي إلى تحقيق شروط العمل اللاّئق كما نصّت عليه الاتفاقيات الدولية ”

وشدد ذات البيان على أن تحدّيات الواقع تتطلّب اليوم من النقابيات والنقابيين التجنّد للدفاع عن مصالح الشغًّالين ودعم مكاسبهم وتطويرها، وذلك من خلال وضع أهداف وطنية تتمثل في مكافحة الفساد ومقاومة التهريب والتهرّب الضريبي والنضال من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية .