في اليوم العالمي لمكافحة الإيدز: خمسة الاف مصاب بالمرض يسجلون كل يوم

يعتبر اليوم العالمي لمكافحة الإيدز مناسبة سنوية عالمية تم إقرارها في 1 ديسمبر من كل سنة. وقد أفادت إحصائيات لمنظمة الصحة العالمية ان هذا الداء أصاب نحو 1.8 مليون شخص في العالم خلال سنة 2016، وتم تسجيل خمسة الاف حالة إصابة كل يوم.

وتتركز أغلب حالات الإصابة بعدوى نقص المناعة المكتسبة “الإيدز” الجديدة في القارة الأفريقية، التي يعيش فيها اثنان من كل ثلاثة مصابين.

أما في تونس، فقد قدرت الإحصائيات الوطنية المتعلقة بالإيدز منذ سنة 1985 إلى نهاية سنة 2016 ب 2357 حالة، بمعدل 130 حالة سنويا في السنوات الخمس الأخيرة.

وبلغ عدد الحالات الجديدة في السنة الماضية 164 حالة تنقسم إلى 108 رجال و56 امرأة. وتمثل الاتصالات الجنسية غير المحمية السبب الرئيسي لانتقال الفيروس بنسبة وصلت إلى 53.

وقد اختارت وزارة الصحة هذه السنة شعار “حلل واطمان وعليك الأمان، التحليل سري وبلاش وأسهل منو ما فماش” كما جاء في ورقة إعلامية، وذلك للتأكيد على أهمية التقصي المبكر حول المرض ونجاعة العلاج.

ويمكن التقصي المبكر لمرض السيدا، من الحصول على العلاج في ذأقرب الآجال وإتاحة الفرصة لحياة أفضل في التعايش مع الفيروس والتمديد في أمل الحياة وتقليص عدد الوفيات الناتجة عنه.

كما يوفر الفرصة لتوخي المناهج الوقائية للحد من انتشار العدوى من الشخص الحامل للفيروس لاسيما مع ما وفرته وزارة الصحة من إطار إرشادي وإعلامي ووقائي يستوفي مختلف الضمانات المناسبة للجميع.