الجهيناوي من روما: أرقام المقاتلين التونسيين بالجماعات الإرهابية مبالغ فيها

قال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، اليوم الجمعة، إنّ الأرقام المتداولة حول عدد المقاتلين التونسيين بالجماعات الإرهابية، “مبالغ فيها”.
جاء ذلك في كلمة ألقاها في أعمال النسخة الثالثة لمنتدى “حوارات متوسطية”، المنعقد منذ أمس الخميس، بالعاصمة الإيطالية روما، ويستمر حتى غد السبت.
ولفت الوزير التونسي، إلى أن “الأرقام التي تتداولها وسائل الإعلام حول ظاهرة المقاتلين الأجانب التونسيين في صفوف الجماعات الإرهابية مبالغ فيها”.
وأضاف “لا أحد يستطيع أن يحصي أعداد هؤلاء الناس في هذا النوع من الأزمات، ولكن يمكن القول إن المئات قدموا من تونس”.
ووفق الجهيناوي، فإن “بعض هؤلاء الأشخاص يعودون إلى تونس، ونحن نتعامل معهم بعملية منفتحة قائمة على الاندماج، ولكن في حال تم توجيه الاتهام إليهم، فينبغي محاكمتهم”.
وحول الوضع في ليبيا، قال رئيس الدبلوماسية التونسية إن البلد المجاور “يشهد الآن أسوأ حالة في العالم بسبب تدمير نظامه في 2011، واليوم بدلاً من وجود حكومة تديرها، نجد أنفسنا أمام دولة فاشلة”.

وتستضيف روما أعمال النسخة الثالثة لمنتدى “حوارات متوسطية”، بحضور الرئيس اللبناني ميشيل عون، وعدد من وزراء ونواب وزراء خارجية دول عربية وشرق أوسطية وأوروبية.
ومن أبرز الحضور نائب وزير الخارجية التركي أحمد يلدز، ووزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ونظيريه السعودي عادل الجبير، والروسي سيرغي لافروف، ونائب رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الوطني الليبية، أحمد معيتيق.
ويناقش المؤتمر قضايا ذات صلة بتطورات الأوضاع في منطقة حوض البحر المتوسط، ومن بينها: الأمن المشترك، ومكافحة الإرهاب، ومستقبل منطقة الشرق الأوسط، والهجرة والطاقة والنمو، ودور المرأة والشباب لتحقيق الانتعاش الاقتصادي