حسب موقع فرنسي : هذه حكومة السبسي الموازية

وفقا للعددا لاخير الصادر اليوم لموقع « مغراب كونفيدنسيال فان رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي وتحت غطاء مجلس الأمن القومي الذي أحدث طبقا لماجاء بالرائد الرسمي يوم 21 نوفمبر الجاري تمكن من ابعاد رئيس الحكومة يوسف الشاهد من دائرة اتخاذ القرار وذلك بوضع حكومة موزاية تجتمع في قصر قرطاج تحت غطاء الهيئة الجديدة وذلك في اطار الاستعداد لاستحقاقات 2019 الرئاسية والتشريعية ويشرف مجلس الأمني القومي على 15 لجنة من بينها لجنة الاستخبارات ولجنة حماية المنشات العمومية ولجنة حماية الاتصالات ولجنة التعليم ولجنة الشؤون الاجتماعية ولجنة الصحة ولجنة البيئة وكل لجنة يحضرها الوزير المعني وبمشاركة وزيري الدفاع والداخلية ووزير المالية رضا شلغوم

وجميع هذه اللجان لا يحضر منها الشاهد سوى لجنة الامن الاقتصادي والمالي وأمن الطاقة والموارد الطبيعية .اما بقية اللجان الامنية والدفاعية فيشرف عليها الأميرال كمال العكروت مستشار الأمن القومي لدى رئاسة الجمهورية
وحسب مغراب كونفيدنسيال فان الهدف من وراء سيطرةرئاسة الجمهورية على هذه اللجان هو تهميش دور حركة النهضة وزعيمها راشد الغنوشي اضافة استعادة السيطرة على السلطة التنفيذية .