ميركل: مستعدّون لدعم تونس بمختلف المجالات

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، امس الأربعاء، عن “استعداد” بلادها لمواصلة تعزيز التعاون مع تونس في مختلف المجالات بالقطاعين الحكومي والخاص.

جاء في بيان صدر، عن الرئاسة التّونسية، عقب لقاء جمع ميركل بالرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، على هامش مشاركتهما بالقمة الإفريقية الأوروبية الخامسة، المنعقدة في أبيدجان الإيفوارية.

ونقل البيان عن ميركل قولها إن بلادها “مستعدة لمواصلة تعزيز التعاون مع تونس في مختلف المجالات في القطاعين الحكومي والخاص، ودعمها وجهة اقتصادية وسياحية واعدة بالمنطقة”.

من جانبه، قال السبسي إنّ بلاده “تُعوّل على جهود أصدقائها وفي مقدمتهم ألمانيا، لكسب اعتراف المجموعة الدولية بفرادة التجربة التونسية بالمنطقة، ودعمها بعد نجاحها في تحقيق الانتقال الديمقراطي، وسعيها لكسب تحديات الانتقال الاقتصادي”.

وشدّد السبسي على “الأهمية الكبرى التي توليها تونس لدعم علاقاتها مع ألمانيا خصوصا في هذه المرحلة الدقيقة التي تواجه فيها البلاد تحديات كبيرة اقتصادية واجتماعية وأمنية”.

ولفت إلى أن بلاده “تتطلّع إلى تعزيز تعاونها مع ألمانيا، والاستفادة من تجربتها خصوصا في مجال التكوين المهني الموجه للشباب، بما يساعد على رفع قدراته المعرفية ومهاراته التقنية، وتيسير إدماجه بسوق الشغل.”

وفي مارس الماضي، أعلنت ميركل، في زيارة أجرتها إلى تونس، أن بلادها “ستخصص مبلغ 250 مليون يورو، لدعم تونس في مجالات التنمية الريفية والتدريب المهني والشباب”.

ووفق المستشارة، فإن أكثر من 250 شركة ألمانية ناشطة بتونس، وتوفر نحو 55 ألف فرصة عمل.

وافتتحت، في وقت سابق امس، القمة الإفريقية الأوروبية الخامسة بالعاصمة الإقتصادية لكوت ديفوار، بمشاركة 83 من ررؤساء الدول والحكومات، ونحو 5 آلاف مشارك من 55 بلدا إفريقيا و28 أوروبيا.

ومن المنتظر أن تتركز مناقشات القمة التي تتواصل أعمالها حتى اليوم الخميس، حول ملفات الهجرة والأمن.