رئيس الجمهورية يفتتح مشاركته في قمة الإتحاد الإفريقي- الإتحاد الأوروبي بأبيدجان

إفتتح رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي مشاركته في أشغال القمة الخامسة للإتحاد الإفريقي- الإتحاد الأوروبي بابيدجان ،بعقد جلسة عمل صباح اليوم الأربعاء 29 نوفمبر 2017، في مقر انعقاد القمة ،مع الرئيس الايفواري الحسن وتارا.

وأفاد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي ، بأن رئيس الجمهورية أثنى خلال جلسة العمل مع نظيره الايفواري ،على تميز العلاقات التاريخية بين البلدين مؤكدا على البعد الإفريقي لتونس وإهتمامها بدعم علاقات الاخوة والتعاون خصوصا مع جمهورية الكوت ديفوار، وحرصها على مزيد الانفتاح على مختلف الدول الافريقية من اجل تحقيق التكامل الاقتصادي المنشود والتنمية المتضامنة.
وأضاف أن قائد السبسي أعرب عن استعداد تونس لتبادل خبراتها الناجحة مع الكوت ديفوار في المجالات ذات الاولوية كالصناعات الغذائية والمياه والكهرباء والتعليم العالي والتدريب المهني وأعمال البنى التحتية.
وقال الجهيناوي أن رئيس الجمهورية جدد الدعوة للرئيس وتارا لزيارة تونس لإضفاء المزيد من الزخم على العلاقات الثنائية ولإعطاء دفع جديد لها في شتى المجالات.
وأوضح وزير الشؤون الخارجية أن الرئيس الايفواري عبر من جهته عن اعتزازه بعراقة العلاقات بين البلدين مبديا حرص بلاده على مزيد النهوض بها وتعزيزها في مختلف المجالات لاسيما مع وجود فرص تعاون وامكانيات شراكة حقيقية من الجانبين.
وأضاف أن وتارا نوه بمساهمة الشركات التونسية في مسيرة التنمية في بلاده خصوصا في مجال البنية الأساسية، وأنه حث القطاع الخاص على الاستفادة من العلاقات السياسية المتميزة والانخراط بشكل اكثر فاعلية في تطوير التعاون الثنائي.
وأفاد الجهيناوي أن الرئيس الايفواري رحب بالدعوة الموجهة إليه لزيارة تونس لما تفتحه من “آفاق واعدة للبلدين لإحداث نقلة نوعية على مستوى المبادلات التجارية وتعزيز الفرص الاقتصادية” وأنه أعرب عن دعم بلاده لتونس في مساعيها الرامية إلى إبرام إتفاقية تجارية تفاضلية مع مجموعة دول غرب إفريقيا بما يتيح للمنتوجات التونسية فرصة الدخول إلى هذه السوق الإفريقية الكبيرة.