إقصاء بطل عالمي من التكريم بمجلس النواب بسبب “التزامه الديني”

كشف بطل العالم في رياضة الكيك-بوكسينغ عصام البرهومي الاثنين 27 نوفمبر 2017، ان شقيقه حسام البرهومي تم اقصاءه واستثناءه اليوم خلال تكريم عدد من الرياضيين المتالقين قاريا ودوليا من طرف رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر.

وعبر البرهومي عن استنكاره و غضبه من عدم استدعاء اخيه حسام البرهومي، الذي احرز بطولة العالم ” لليوزيكان بيدو”، في 22 اكتوبر الفارط ، مقابل استدعاء بقية زملائه الستة وهو ما يطرح اكثر من نقطة استفهام حول الاسباب التي دفعت وزارة الاشراف الى عدم استدعاء اطراف دون اطراف اخرى وهو ما يفتح باب التأويلات على مصرعيها.

واضاف البرهومي ان اسباب عدم استدعاء حسام البرهومي الى مجلس نواب الشعب رغم انه بطل للعالم مثله مثل بقية زملائه الذين تم استدعائهم ،لانه ملتزم دينيا و له لحية، مشيرا ان هذا الاقصاء يعتبر عنصرية و عدم اعتراف بهويته كتونسي.

و من جهة اخرى اكد البرهومي انه اتصل برئيس جامعة رياضة ” لليوزيكان بيدو”، للاستفسار حول عدم استدعاء اخيه الى مجلس نواب الشعب ، ليعلمه الاخير ان ذلك جاء وفق تعليمات دون ذكر مزيد من المعلومات.

ومن جهته، نفى المكلف بالإعلام داخل مجلس نواب الشعب حسان الفطحلي أكّد انه تم تكريم جميع الابطال وفق قائمة اعدتها وزارة الشباب و الرياضة دون اي تمييز.

ونشر الفطحلي صورة لتكريم محمد الناصر لأحد الرياضيين الملتحين على انّه حسام البرهومي ولكن الصورة ليست للبطل العالمي البرهومي.

وأشار هذا الإقصاء كثيرا من الجدل على موقع التواصل “الفايس بوك” خاصة أنّ هذه ليست المرّة الأولى التي يتم فيها إقصاء رياضي من أجل اختلاف إيديولوجي حيث تم في السابق إقصاء نجم كرة السلّة التونسية نعيم ضيف الله من أجل التزامه الديني من المنتخب التونسي لكرة السلّة بأمر من رئيس الجامعة علي البنزرتي.

وأشرف محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الاثنين 27 نوفمبر 2017 بقصر باردو على موكب تكريم الرياضة التونسية في مختلف الاختصاصات الرياضية الجماعية والفردية، بحضور السيدة ماجدولين الشارني وزيرة الشباب والرياضة والسيد عبد القدوس السعداوي كاتب الدولة المكلف بالشباب والسيد عماد الجبري كاتب الدولة المكلف بالرياضة وأعضاء مكتب المجلس.

وأكّد رئيس المجلس أهمية مراجعة التشريعات وقوانين الهياكل الرياضية التي لم تعد ملائمة للواقع الرياضي الحالي في مختلف المستويات، سواء في مجال الحوكمة أو التمويل أو فض النزاعات وهو ما يتطلب إعادة النظر في كافة النصوص وإدراجها في مجلّة خاصة.

من جانبهم شكر رؤساء الجامعات بادرة رئيس مجلس نواب الشعب وأعضاء المكتب، واعتبروها حافزا لمزيد البذل والعطاء بهدف إعلاء الراية التونسية، مؤكّدين ضرورة مراجعة قوانين الرياضة في جانب التمويل العمومي والترفيع في حجم الدعم لفائدة الجامعات في مختلف الاختصاصات.

وبالعودة الى العنف الذي شهدته الملاعب التونسية، أكّد رئيس المجلس ضرورة أن تضطلع جميع الاطراف بدورها في التحسيس بخطورة هذه الظاهرة على المجتمع وعلى الاندية التونسية العريقة، مشيرا الى ضرورة التذكير بالمبادئ الرياضية السامية وقيمها النبيلة والتضحية من أجل القيم المجتمعية والإنسانية الفاضلة.