صور_البنك العربي لتونس يكشف قائمة الفائزين في مسابقة ‘تحدي’

كشف البنك العربي لتونس، الجمعة 24 نوفمبر 2017، قائمة الفائزين في مسابقة ‘التحدي’ في دورتها الحادية عشرة، وذلك خلال حفل انتظم بنزل غولدن توليب بقمرت.

وأعلنت لجنة التحكيم فوز كل من محمد اشرف جغمون لشريطه القصير “خليني نسمع” فئة الفنون والثقافة ومحمد بالحاج لمشروعه خلية نحل تكنولوجية مناصفة مع محمد علي صولة لمشروعه NEXT-HR فئة العلوم والتكنولوجيا وسندة بكار لمشرعها Fablive فئة الادارة التكنولوجية وريادة الاعمال

ويتطلع البنك العربي لتونس، باعتباره مؤسسة مواطنة بامتياز، من خلال مسابقة التحدي، إلى مكافأة المبدعين والمبتكرين من الشباب التونسي ومساندتهم باعتبار ما يمتلكونه من طاقات خلاقة تنتظر من يفجرها.

وعلى أنغام موسيقى فرقة الجاز نادي تونس، والصوت العذب للفنانة نسرين جابر، انتظم حفل  تم خلاله توزيع الجوائز على الفائزين ونشطه الثنائي، دنيا الشاوش وهاشمي علية وحضره العديد من الشخصيات المرموقة من أصحاب القرار والفنانين والصحفيين إلى جانب العائلة الموسعة للبنك العربي لتونس.

واشرف على الحفل المدير العام للبنك فريد بن تنفوس الذي ابرز في كلمته الأهمية التي يوليها البنك لتحفيز الشباب المبدع ومساعدته على التعويل على الذات من خلال الدعم الماد والمعنوي للمتألقين منه، مستعرضا كافة المبادرات التي أطلقها البنك منذ تأسيسه كمؤسسة مواطنة تلعب دورا اجتماعيا فضلا عن دورها المالي والاقتصادي.

وذكّر بمختلف المبادرات في هذا الصدد على غرار مسابقة التحدي التي بلغت عامها الحادي عشر وقاعات الإعلامية التي انطلقت في بعثها في عدد من المؤسسات التربوية في إطار اتفاقية تجمع البك بوزارة التربية.

وتم بالمناسبة توزيع جوائز المسابقة التي حافظت على شعارها  “نحن نؤمن بطموحاتكم” طيلة 11 سنة، في ثلاث فئات وهي’فئة الفنون والثقافة’ و’فئة العلوم والتكنولوجيا’ وفئة ‘الإدارة  التكنولوجية وريادة الأعمال’.

وتتمثل الجوائز في مبلغ مالي قدرة 10 آلاف دينار بالنسبة للفائزين عن كل فئة بالإضافة إلى جائزة تشجيعية بقيمة 1000 دينار لكل مرشح للمسابقة.

ومنذ انطلاقها في سنة 2006 شهدت، مسابقة التحدي للبنك العربي لتونس، مشاركة كبيرة من قبل الشباب التونسي، وقد تمكن الفائزون فيها من الانطلاق في مشاريعهم وإبداعاتهم ليحققوا مسيرة من النجاح بفضل تتويجهم.

وترمي المسابقة، التي تتميز بطابعها الثقافي والعلمي فضلا عن استهدافها مجال ريادة الأعمال، إلى تشجيع الشباب المقيمين في تونس أو خارجها والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة ومساعدتهم على إبراز مشاريعهم الفريدة والمبتكرة والمجددة في مجالات الفنون الرقمية والعلوم والتكنولوجيا والإدارة التكنولوجية وريادة الأعمال إلى النور.

وتم اختيار الفائزين في المسابقة من خلال تقييم قامت به لجنة التحكيم حسب الجودة الفنية للمشروع وتميزه ونجاعته العلمية والفنية والجدوى في انجازه.

ويتم من خلال المسابقة التي تشرف على تنظيمها لجنة “تحدي البنك العربي لتونس” مكافأة الفائزين الذين يتم اختيارهم من قبل لجنة تحكيم وطنية مستقلة تتكون من مهنيين في المجال الفني والثقافة والعلوم والتكنولوجيا والاقتصاد والادارة.

وفي ما يلي قائمة المرشحين للجائزة:

فئة الفنون والثقافة:
1.      فاطمة بورشاني لشريط قصير
2.     محمد اشرف جغمون لشريطه القصير “خليني نسمع”
3.     سارة سعداوي لمجموعة من الصور الفتوغرافية (بالاسود والابيض)

فئة العلوم والتكنولوجيا
1.     محمد بالحاج لمشروعه خلية نحل تكنولوجية
2.     خالد قاسم لمشروعه Public Transport Monitor
3.     محمد علي صولة لمشروعه NEXT-HR.

فئة الإدارة التكنولوجية وريادة الاعمال
1.     سندة بكار لمشرعها Fablive
2.     سيف الدين بن زينية لتطبيقة تكنولوجية «DAMI»
3.     صبرين ابراهيم واشرف دواحي لمشروعهما ENVAST

البنك العربي لتونس

البنك العربي لتونس هو بنك تجاري يعمل وفقا للقانون التونسي، تأسس في 30 جوان 1982 بإدماج فرع تونس من البنك العربي ش أ ع وبمساهمة الأشخاص الطبيعيين التونسيين. وتتمثل مهمته في الإسهام في دفع التنمية المالية والاقتصادية للبلاد من خلال تقديم خدمات بنكية متميزة ومتنوعة.

البنك العربي لتونس بنك قريب من حرفائه، يعمل على الاستجابة بالشكل الامثل لطلبات حرفائه واحتيتجاتهم في ما يتعلق بالتاطير والتفاعل والشفافية.فهوى يسعى الى ارساء علاقات دائمة بفضل مرونته وقدرته على ايجاد الحلول المناسبة التي من شانها تسهيل معاملات الحرفاء.
ويمتلك البنك اليوم 131 فرعا ويشغل 1300 شخص.