هيئة مكافحة الفساد تكشف خور المناظرات العمومية والإنتدابات

أماط التقرير السنوي للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد لسنة 2016، اللثام عن حجم الفساد الذي نخر مفاصل الدولة، معلنا عن فساد في انتدابات وصفقات عمومية واختلاسات،قضلا عن تورط وزراء ومسؤولين في ملفات الفساد.
و كشف التقرير عن وجود ملفات تخص شبهات متعلقة بالانتدابات والصفقات العمومية تهم عديد الإدارات و الهياكل العمومية، على غرار انتدابات بالمجلس الوطني للاعتماد والصناديق الاجتماعية (CNSSوCNRPS) والشركة التونسية للتنقيب وشركة العجين والحلفاء. كما شملت شبهات الفساد في الصفقات العمومية من خلال ابرام صفقات على غير الصيغ القانونية كصندوق القروض ومساعدة الجماعات المحلية التابع لوزارة الداخلية.
و قد تم التلاعب بالنتائج النهائية لمناظرة بالمجلس الوطني للاعتماد حيث تلقت الهيئة عريضة تبليغ عن شبهات فساد بخصوص نتائج مناظرة خارجية تم إجراؤها ب لانتداب مهندس في اختصاص هندسة الصناعات الغذائية بعنوان سنة 2013. وجاء بالعريضة ان حسن تنظيم المناظرة وسيرها يقتضيان تكوين لجنة مناظرة تتولى النظر في مطالب المترشحين وتقييمهم ومن ثمة انتدابهم حسب كفاءتهم وجدارتهم إلا أن مسؤولا بالمركز الوطني للاعتماد تولى تعيين أعضاء لجنة المناظرة وترؤس أعمالها المتمثلة في تقييم المترشحين وإسناد الأعداد المناسبة لهم حسب ما يظهر من محاضر لجنة الامتحان مما أضفى شكوكا حول شفافية هذه المناظرة وسلامتها من التجاوزات في إسناد الأعداد والتقييم النزيه والمحايد للمتناظرين. وجاء بالعريضة أن المسؤول قام بإبدال العدد الذي تولى إسناده للمترشحة.
و طالما كان انتداب المقربين على حساب المعوزين،وهو كذلك ما كشفه تقرير هيئة مكافحة الفساد،حيث تعهدت الهيئة بالتقصي حول شبهات فساد نسبت الى إطار سام سابق بوزارة الشؤون الاجتماعية تم تكليفه لاحقا بخطة رئيس مدير عام الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية. وتفيد العريضة استغلال ذي الشبهة لمنصبه للتدخل لفائدة أقرباء له لانتدابهم للعمل بالصندوق حيث نسبت إليه جملة من التجاوزات على غرار التدخل في مناظرة أجراها الصندوق سنة 2011 لانتداب أبناء العائلات المعوزة من خلال اقصاء خمسة أسماء وانتداب خمسة آخرين من ميسوري الحال. كما كشف التقرير ايضا أن الصندوق قام بانتدابات تقوم على التمشي التالي: التعاقد مع المعنين بالأمر في إطار تربص للإعداد للحياة المهنية ثم ادماجهم او ترسيمهم لاحقا .ويتم اغتنام فرص إجراء المناظرات الخارجية التي تجريها المؤسسة كواجهة لتسوية وضعياتهم فضلا عن خرق التراتيب المعمول بها في تنظيم تلك المناظرات علما أن التقرير كشف أيضا عن انتدابات بالمركز الوطني البيداغوجي وبالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على أساس المحاباة واستغلال النفوذ والتدخلات من داخل المؤسسة وخارجها.
و في خرق واضح لمبدأي المساواة وتكافئ الفرص تقوم بعض الشركات بالتعاقد مع بعض الأعوان وانتدابهم لاحقا في إطار مناظرات شكلية، وهو ما كشف عنه تقرير هيئة مكافحة الفساد في الشركة التونسية للتنقيب.
و جدير بالذكر، أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية تعهد في أكثر من مرة بمحاربة الفساد ودحره من دابره، منطلقا في حملة من الإيقافات شملت مجموعة من رجال الأعمال والمهربين.حملة الفساد هذه لاقت بدورها حملات تشكيك نظرا لتورط بعض وزراء الشاهد في شبهات فساد، فتعالت الأصوات منادية رئيس الحكومة بتنظيف بيته قبل كل شيء.