الرزقي عمروش مدافع النادي الإفريقي سابقا: لا للقسوة على ماجر وجيلي دفع ثمن العشرية السوداء

قال الرزقي عمروش مدافع النادي الإفريقي في أواخر تسعينيات القرن الماضي في تصريح صحفي لجريدة “الشروق” الجزائرية إن منتخب الخضر يمر في الفترة الراهنة بمرحلة انتقالية مردها تراجع حماس اللاعبين بعد الفترة الذهبية التي عاشها محاربو الصحراء بين 2010 و2014،

ما أثر سلبا في نتائج المنتخب الجار، أضف عليها غياب إيجاد ثنائي المحور المتناغم ما يفرض عملا مركزا خصوصا وأن المنتخب لن يخوض أي مباراة رسمية قبل سبتمبر 2018.
وطالب عمروش الذي يشرف على تدريب اتحاد جحنوط المنتمي إلى قسم الهواة بعدم القسوة على ماجر المدرب الوطني الجديد حتى يتجاوز زملاء اسلام سليماني الفترة الراهنة من خلال تكثيف تربصات اللاعبين المحليين، وعدم المفاضلة بينهم وبين المحترفين بالخارج، لأن المجموعة لا تتجانس إلا بلاعبي البطولة الجزائرية ونظرائهم بالخارج.
العشرية السوداء…
تحدث عمروش عن الفترة التي تقمص فيها المنتخب الجزائري وكان إلى جانبه في المحور طارق العزيزي المدافع السابق للملعب التونسي، فأشار إلى أن الخضر دفعوا أنذاك ثمن العشرية السوداء التي عصفت بالبلد الجار، أضف إليها مؤامرة الكاف والتي استبعدت زملاء عمروش من المشاركة في كان 1994 الذي أقيم ببلادنا على الرغم من فوز الجزائر على السنيغال بثلاثية دون مقابل.