قيدوها ثم مزّقوا ملابسها.. إعترافات صادمة لقاتل العجوز سالمة !

أفاد مصدر أمني لموقع نسمة اليوم الأحد 26 نوفمبر 2017، بأن قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بالقيروان أصدر فجر اليوم بطاقات إيداع بالسجن في حق أربعة من المتهمين بالسطو على منزل امرأة مسنة بالقيروان وإغتصابها بطريقة وحشية حد الموت.

وأكد أنه قد جاء في إعترافاته أنه وشركائه الثلاثة عقدوا جلسة مساء الواقعة استهلكوا خلالها أقراص مخدرة نوع ”اكستازي” حيث راودتهم فكرة السطو على منزل الهالكة بإعتبار توفر معلومات لديهم بكونها تقيم بمفردها.

وتسلق احدهم جدار منزلها ونجح في فتح الباب حيث تمكنوا من الدخول وقاموا مباشرة بتفتيش المنزل بحثا عن المال فلم يجدوا شيئا وعلى إثر ذلك عمد احدهم إلى تمزيق ملابس الضحية ضنا منه أنها كانت تخفي المال بداخله وبالفعل وجدوا ما قيمته 30 دينار و في غضون ذلك صرخت الضحية فقام احدهم بخنقها لكفها عن الصراخ.

وبسبب الحالة غير الطبيعية التي كانوا عليها فقد عمدوا في مرحلة أولى إلى تقييدها ليقوموا لاحقا بإغتصابها بوحشية مما أدى إلى وفاتها بسبب شيخوختها وكبر سنها وإنحصار الدم في عروقها وقد قاموا لاحقا بمغادرة المكان، ضنا منهم أنها في حالة إغماء إلى أن علموا بخبر وفاتها صباحا.

ذكر المجرم عن إلقاء القبض عليه ثم إخلاء سبيله عند التحقيقات الأولية، أنه حال عودته إلى المنزل خلد برهة زمنية إلى النوم وحين استفاق أعلم والدته بتفاصيل ما حدث الليلة الماضية ثم غادر منزلهم مباشرة في إتجاه ولاية سوسة عبر سيارة الأجرة لواج أين مكث لسويعات قليلة ثم تحول إلى تونس العاصمة في إتجاه ميناء حلق الوادي بنية مغادرة البلاد بطريقة غير شرعية.

وحال وصوله للعاصمة قام بحلاقة شعره ثم اشترى علبتي سجائر وتوجه نحو محيط الميناء أين بقي طيلة أيام البحث عنه يترصد محاولة التسلل للميناء.

وبخصوص بقية المتهمين اعترفوا خلال التحقيق معهم أنهم أبرياء مما نسب إليهم وأنه لا صلة لهم بكل ما رواه الجاني.

وكانت الوحدات الأمنية بحلق الوادي ألقت القبض مساء أمس بالتنسيق مع الوحدات الأمنية التابعة لإقليم الأمن الوطني بالقيروان على المتهم الرئيسي في جريمة اغتصاب عجوز في الـ86 من عمرها حد الموت بمنزلها بنهج صفاقس بمدينة القيروان وكان المتهم الرئيسي في حلق الوادي يخطط للإبحار خلسة نحو أوروبا.