البطولة التونسية خالية من المدربين الأجانب

أكّدت مصادر إعلامية أن ماركو سيموني غادر رسميا النادي الإفريقي اثر تعثر الفريق أمام النادي البنزرتي بنتيجة 3-1 في الجولة 11 من منافسات الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم،وتم إنهاء العلاقة بالتراضي بين الطرفين.
وأما بخصوص المدرب البديل فانه ما يزال من السابق لأوانه وتدرس الهيئة المؤقتة خيارا تونسيا وقتيا تماشيا مع طبيعة المرحلة التي يمر بها النادي . وتجدر الإشارة إلى أن إدارة الإفريقي لا تملك وقتا طويلا لإيجاد البديل باعتبار أن للفريق مباراة مؤجلة يوم الأحد القادم في ملعب المنزه أمام الملعب القابسي.
وبعد رحيل سيموني تبقى البطولة التونسية خاليا تماما من المدربين الأجانب في الوقت الراهن بعد ان فشل هؤلاء المدربون في التأقلم مع الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم والتي لها خصوصيات قد لا يستطيع فهمها أي مدرّب أجبني لذلك فإنّ نيّة كل الفرق تتجه نحو التعويل على المدرّب المحلي العارف بتفاصيل البطولة ومتطلباتها ومقتضياتها.
وقدّ أشرف منذ انطلاق الموسم الحالي، 5 مدرّبون على المقاليد الفنّية في الفرق التونسية كلّهم وجدوا نفس المصير بالإقالة أو الاستقالة فالبداية كانت مع مدرّب الملعب القابسي الفرنسي جيرارد بوشار أحد أكثر الفنيين الاجانب تدريبا في تونس في السنوات الأخيرة وهو كذلك من اكثر المدربين الذي يتمّ التخلّي عن خدماتهم في كل الفرق الذي درّبهم في نادي حمام الانف ومستقبل المرسى والنادي البنزرتي.
بعد إقالة بوشار، تعاقدت شبيبة القيروان مع فرنسي آخر هو باسكال جنان وهو مدرّب ومكوّن فرنسي درّب الشبيبة والنادي البنزرتي في السابق وجدد العهد مع الشبيبة ولكن سرعان ما تمت إقالته بسب ضعف النتائج وتم الاتفاق مع التونسي جلال القادري.
النادي الصفاقسي بدوره أقال مدرّبه دي موتا بعد 5 مباريات في البطولة وخروج من الربع النهائي لكأس الاتحاد الإفريقي وتعاقد مع المدرّب لسعد الدريدي ولحقه لذلك النجم الرياضي الساحلي والذي أعلن استقالة مدربه بعد لقاء مع رئيس النادي إثر الهزيمة الذي تكبّدها الفريق يوم الجمعة الماضي ضدّ شبيبة القيروان.
آخر المدربين الأجانب في البطولة ماركو سيكوني والذي أعلن استقالته بعد الهزيمة الثالثة الذي تكبّدها النادي الإفريقي أوّل امس ضدّ النادي البنزرتي وبذلك تبقى البطولة التونسية خالية من المدربين الأجانب على الإعلان الرسمي للإفريقي والنجم عن المدربين القادمين.
وتشير بعض التسريبات على أن النادي الإفريقي يتجه للتعاقد مع مدرّب تونسي خبير بالبطولة الوطنية بينما قد يتعاقد النجم ارياضي الساحلي مع مدرّب أجنبي وربّما يحتفظ بالثنائي علي بومنيجل وقيس الزواغي في صورة تحقيق نتيجة إيجابية ضدّ الترجي في المباراة المؤجّلة.