إدانة دولية لـ’مجزرة مسجد سيناء’

توالت ردود الفعل الدولية المستنكرة للمجزرة الإرهابية التي أودت بحياة 184 شخصا على الأقل في مسجد وقت صلاة الجمعة اليوم شمال سيناء.

حيث عمد مسلّحون إلى مهاجمة مسجد في قرية الروضة التي تبعد نحو 40 كيلومترا غرب مدينة العريش، شمالي سيناء، وأمطروا المصلين أثناء صلاة الجمعة بوابل من الرصاص بعد تفجير عبوة ناسفة.

وأدان الملك عبد الله الثاني، في برقية بعث بها إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الهجوم الإرهابي، وأكد ” تضامن الأردن الكامل مع الشقيقة مصر، والوقوف إلى جانبها في مواجهة خطر الإرهاب الذي يستهدف الجميع دون استثناء”.

وأكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في برقية مماثلة استنكار بلاده للهجوم الإرهابي في سيناء ودعمها وتأييدها لكل الإجراءات التي تتخذها مصر للحفاظ على أمنها.

وقالت الرئاسة الفلسطينية في بيان لها إن الرئيس محمود عباس يستنكر بأشد العبارات هذه الجرائم الإرهابية، ويؤكد وقوف الشعب والقيادة الفلسطينية إلى جانب مصر وقيادتها برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حربهم ضد الإرهاب وضد كل من يحاول المس بالأمن القومي المصري.

كما أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الهجوم الإرهابي، معرباً عن عميق تعازيه لجمهورية مصر العربية، قيادةً وحكومةً وشعبا.

من جانبه عبر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن حزنه الشديد نتيجة الهجوم الإرهابي الذي وصفه بالبربري، مقدما التعازي لأهالي الضحايا.

وبدوره، أكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وقوف بلاده مع مصر في معركتها ضد الإرهاب.

وقال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إن بلاده تقف مع مصر وشعبها الشقيق وقيادته في مواجهة الإرهاب والجريمة المدانة والبشاعة في مسجد سيناء اليوم الجمعة.