تكفيريون في قبضة الأمن

ألقت فرقة الأبحاث والتفتيش بمنطقة الحرس الوطني 2 مارس بمعتمديّة التضامن من ولاية أريانة، أمس الأربعاء 23 نوفمبر 2017، القبض على عنصر تكفيري عمره 22 سنة، تعمّد تنزيل صور وتدوينات ومقاطع فيديو عبر شبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك” تمجّد الإرهاب وتحرّض عليه.

وأكّدت وزارة الداخلية في بلاغ، أنّه باستشارة النيابة العموميّة أذنت للفرقة المذكورة بالاحتفاظ به، ومباشرة قضيّة عدليّة في شأنه موضوعها “الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي”.

وأوردت في بلاغ ثان لها، أنّ فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني ببن عروس، ألقت أمس القبض على عنصر تكفيري عمره 46 سنة، وباشرت قضيّة عدليّة في شأنه موضوعها “الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي”.

وأوضحت أنّ الموقوف تعمّد تنزيل تدوينات ومقاطع فيديو على حسابه الخاصّ بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” تُمجّد التنظيمات الإرهابيّة وتحرّض على الإرهاب.

وأضافت في بلاغ ثالث، أنّ ألقي القبض في أريانة على عنصر تكفيري عمره 33 سنة قاطن بجهة رواد، وباشرت قضيّة عدليّة في شأنه موضوعها “الإشتباه في الإنضمام إلى تنظيم إرهابي”، مبينة أن الموقوف عاد مؤخرا من ليبيا وكان في صفوف إحدى التنظيمات الإرهابيّة هناك.

أما في القيروان فقد تم القبض على عنصر تكفيري يبلغ من العمر 31 سنة قاطن بجهة المنصورة، من أجل تعمّده تنزيل تدوينات وفيديوهات على شبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، تمجّد تنظيم “داعش” الإرهابي وتحرّض على الإرهاب.

وأوضحت أنه بمزيد التحرّي مع الموقوف، تمّ العثور بهاتفه الجوّال على صور أسلحة ناريّة ومخازن أسلحة وبدلات عسكريّة وموادّ لصنع القنابل، مؤكدة أنه النيابة العموميّة أذن بعد مراجعتها بالإحتفاظ به، ومباشرة قضيّة عدليّة في شأنه موضوعها “الإشتباه في الإنتماء إلى تنظيم إرهابي”.