رئيس زيمبابوي الجديد يُؤدّي اليمين الدستورية

وكالات : من المنتظر أن يؤدّي اليوم الجمعة 24 نوفمبر الرئيس الجديد لزيمبابوي، إيمرسون منانغاغوا، اليمين الدستورية، حسب ما ذكر تلفزيون زيمبابوي الرسمي.

وأفادت قناة “زد بي سي” الزيمبابوية بأن منانغاغوا، الذي غادر البلاد بعد إقالته من كل المناصب في الحكومة والحزب الحاكم، قد يعود إلى زيمبابوي اليوم.

وحسب نفس المصدر، ستهبط طائرته بقاعدة مانيامي الجوية في العاصمة هاراري.

ويأتي ذلك بعد أن أعلن روبرت موغابي، الذي كان يحكم زيمبابوي منذ سنة 1980، عن استقالته من رئاسة البلاد الثلاثاء الماضي، في أعقاب استيلاء العسكريين على السلطة لـ”تطهيرها من المجرمين”، وفق تعبيرهم.

وكان منانغاغوا الذي ولد سنة 1942 من أقرب حلفاء روبرت موغابي، وقياديا بارزا في حزب “الاتحاد الوطني الزيمبابوي الإفريقي – الجبهة الوطنية”، كما كان قياديا في “جيش التحرير الوطني الإفريقي الزيمبابوي” زمن الحرب الأهلية في روديسيا في السبعينات، والتي انتهت بإعلان استقلال زيمبابوي سنة 1980.

وشغل منذ 1980 عددا من المناصب الوزارية في الدولة بما في ذلك منصب وزير أمن الدولة والمالية والدفاع. وتم تعيينه في 2014 نائبا أول لرئيس زيمبابوي. واعتبره المراقبون الخلف الأكثر احتمالا لروبرت موغابي البالغ من العمر 93 في منصب رئيس الدولة.

وأطلق عليه لقب “التمساح” في الحزب الحاكم حيث يطلق اسم “لاكوست” على مجموعة مؤيديه في الحزب.