“خروج حزبنا من الحكومة وانسحابنا من وثيقة قرطاج وارد”

اكد المنسّق العام لحزب المسار الاجتماعي جنيدي عبد الجواد في تصريحه لـ”الشاهد”، ان حزبه سيعقد مجلسه المركزي نهاية الاسبوع الحالي، وسيجري خلاله تقييما لعمل الحكومة ومدى التزامها بالنقاط التي تضمنتها وثيقة قرطاج، وسينظر على ضوء التقييم في إمكانية بقائه في الوثيقة من عدمه.
وحول بقاء الحزب في الحكومة بعد خروجه من وثيقة قرطاج، أشار عبد الجواد، إلى إمكانية خروجه من الحكومة أيضا في حال كان التقييم سلبي، لافتا الى أن تدعيم المسار الثوري وتحقيق اهدافه يعد اهم بالنسبة لحزبه من البقاء في الحكومة.
وأضاف محدث “الشاهد”، ان هناك اتصالات بين مختلف الاحزاب التونسية ومشاورات للدخول في تحالفات إما مع اليسار الكبير، أو تجميع الاحزاب الديمقراطية التقدمية، وقال في المقابل، إن حزبه كان يرجح إجراء تحالف مع الحزب الجمهوري لتجميع القوى التقدمية، لو لا خروج الحزب من وثيقة قرطاج، وفوات الأوان، فيما لم يستبعد إمكانية الدخول في تحالف مع أحمد نجيب الشابي المستقيل من حزب الجمهوري والذي اعلن أول أمس الاربعاء حزب الحركة الديمقراطية.