الحكومة تنفي..واتحاد الشغل يؤكد”لا جرايات لشهر نوفمبر”

لازال ملف الصناديق الإجتماعية التي تعاني أزمة منذ سنوات عالقا بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل، في ظل رفض المنظمة الشغيلة للإصلاحات التي اقترحتها حكومة الوحدة الوطنية.
وفي الوقت الذي يختلف فيه الطرفان حول الاصلاحات تعيش الصناديق الإجتماعية أزمة تصل إلى حد الإفلاس غير المعلن.
عجز الصناديق أفرز تصريحات تؤكد عدم قدرة صندوق التقاعد والحيطة الإجتماعية عن سداد جرايات شهر نوفمبر.
وفي هذا الإطار، أكد، اليوم الاربعاء، أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي صحة تصريحات الأمين العام المساعد بالمنظمة عبد الكريم جراد حول عدم وجود جرايات لشهر نوفمبر صحيحة.
وأضاف نور الدين الطبوبي في تصريح إذاعي : «قاعدين نبيعو في الكلام نحن اليوم بحاجة إلى اجراءات».
كما قال الطبوبي: تصريح جراد الي قال فيه ما فماش شهرية صحيح.. ما فماش شهرية.. إذا كان شاشية هذا نحطوها على راس هذا..
وفي نفس السياق، قال الطبوبي ان جراية أعوان الخدمات المسجدية بوزارة الشؤون الدينية «خذاوها من موظفين آخرين في انتظار ما سيحصل الشهر القادم».
كما أشار إلى أن مسألة إعادة هيكلة الصناديق الاجتماعية مطروحة منذ سنوات.
وكان المستشار الاقتصادي لدى رئيس الحكومة فيصل دربال في رده على تصريح سابق للأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل عبد الكريم جراد حول صعوبة صرف الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية جرايات شهر نوفمبر والذي أكّد من خلاله أنّ الدولة لا يمكن أن تترك المتقاعدين دون جراية.
وفي هذا السياق، قال دربال في تصريح إذاعي : « نطمئن المتقاعدين .. لا خوف على الجرايات رغم الصعوبات التي يمر بها الصندوق.. والمتقاعدون في تونس وتونس ما تخليش أولادها مهما كانت الصعوبات.. وهذه مسؤولية الدولة».
كما قال دربال ان العمل جار من أجل إصلاح الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية.
و جدير بالذكر، ان قيمة عجز الصناديق الاجتماعية بلغت 1081 مليار دينار لو لا تدخل الدولة في مناسبتين الأولى من خلال قانون الميزانية التكميلي لسنة 2016 بقيمة بلغت 300 مليون دينار والثانية قانون المالية لسنة 2017 ب500 مليون دينار تم تحويل جزء هام منها للصندوق الوطني للتأمين على المرض.

Web Achahed