الولايات المتحدة: القضاء يوجه 22 تهمة لمنفذ عملية الدهس في نيويورك

وجهت لجنة محلفين أمريكية 22 تهمة لمنفذ عملية الدهس في نيويورك، التي أودت بحياة ثمانية أشخاص. وفي حال إدانة المتهم الأوزبكي الأصول بالتهم فقد يواجه عقوبة السجن المؤبد أو الإعدام.

أفاد مدعون عامون أمريكيون الثلاثاء أنه تم توجيه تهم بارتكاب جرائم إلى المهاجر الأوزبكي الذي أقدم على دهس أشخاص في نيويورك باسم تنظيم “الدولة الاسلامية” وأودى بحياة ثمانية منهم.

وأعادت لجنة محلفين كبرى توجيه لائحة اتهام تضم 22 جرما ضد سيف الله سايبوف بعد أن كان المدعون العامون قد أعلنوا عن اتهامين فقط في البداية هما تقديم الدعم لمنظمة إرهابية أجنبية والقيام بأعمال عنف وتدمير سيارات.

ويواجه الشاب البالغ 29عاما من نيوجيرسي الآن ثماني تهم إضافية بالقتل و 12 تهمة بمحاولة القتل.

وحدد الموعد الأول للبدء بجلسات محاكمته في 28 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وفي حال إدانته بتهم القتل سيواجه عقوبة السجن المؤبد أو الإعدام، وفق ما ذكره المدعون العامون.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد طالب عقب الاعتداء بإعدام سايبوف، إلا أن هذه العقوبة تعد نادرة في نيويورك التي ألغت الإعدام على مستوى الولاية منذ زمن طويل.

وقتل سايبوف ثمانية أشخاص دهسا بشاحنة صغيرة في مانهاتن، خمسة منهم أصدقاء من الأرجنتين كانوا يحتفلون بمرور 30 عاما على تخرجهم من المدرسة الثانوية، وأم بلجيكية، وأمريكيين اثنين من نيويورك ونيوجرسي المجاورة.

وجرح 12 شخصا أيضا في الاعتداء الذي يعد أسوأ هجوم على العاصمة المالية للولايات المتحدة منذ هجوم تنظيم القاعدة بطائرات مختطفة في 11 أيلول/سبتمبر 2001.

واعترف سايبوف في وقت سابق بأنه نفذ اعتداء نيويورك باسم تنظيم “الدولة الإسلامية” وبأنه “شعر بالارتياح لما فعله” حتى أنه طلب تعليق راية التنظيم المتطرف في غرفته في المستشفى.

فرانس 24/ أ ف ب