في عملية نوعية بتستور: الدولة تسترجع 436 هكتارا من اراضيها الفلاحية في يوم واحد

في اطار الخطة الوطنية التي اطلقتها وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية لاسترجاع أملاك الدولة التي تم التصرف فيها دون وجه حق، استرجعت مصالح الإدارة الجهوية لأملاك الدّولة والشؤون العقارية بباجة أمس الاثنين بمعتمدية تستور من ولاية باجة، 436 هكتارا من الاراضي الفلاحية الدولية بمنطقة اولاد سلامة التابعة لمعتمدية تستور كان تم الاستيلاء عليها من طرف بعض الأشخاص دون وجه حق.

وجرت هذه العملية بحضور ممثلين عن الإدارة الجهوية لأملاك الدولة والشؤون العقارية ومختلف السلط المحلية و الأمنية. وجرى خلال عملية الاسترجاع إزالة كل مظاهر التحوز غير القانوني التي أقيمت على جزء من العقار الدولي المسترجع.

ورغم الحضور الأمني المكثف عن منطقة الحرس الوطني بمجاز الباب، فان العملية تمت بصفة عادية، وسط تفهم الأشخاص الذين استحوذوا على هذا العقار دون وجه حق و تجاوبهم مع مسعى الدولة لاسترجاع أراضيها التي يتم التصرف فيها بشكل لا شرعي.

وقد تم إخلاء العقار من كل الشواغل و سيتم العمل على إعادة توظيفه في أقرب الأوقات بغاية المساهمة الفعالة في دفع عجلة التنمية.

وجدير بالإشارة إلى أن ولاية باجة تتصدّر المرتبة الأولى في مستوى استرجاع الدّولة لعقاراتها المستولى عليها ، حيث بلغت المساحة الجملية المسترجعة بالطرق الإدارية إلى حدّ اليوم 3569 هك.

و للتذكير فقد استرجعت أجهزة الدولة إلى حد الآن أكثر من 22 ألف هكتار من الأراضي الدولية و ذلك في إطار حرص حكومة الوحدة الوطنية على استرداد ملك المجموعة الوطنية المستولى عليه بوجه لا شرعي وإعادة توظيفه في المسار التنموي للبلاد.