وزارة التكوين المهني والتشغيل توضح بخصوص الشاب المضرب ‘مالك دبوني’

أفادت وزارة التكوين المهني والتشغيل، اليوم الاثنين 20 نوفمبر 2017، أنها تتابع عبر مسؤوليها، ملف الشاب مالك دبوني الذي دخل في اعتصام واضراب جوع منذ الأربعاء المنقضي أمام مقر الوزارة، مؤكدة أنها اتخذت جميع الإجراءات الضرورية لإيوائه وعدم تعرضه للخطر.

وتعهدت الوزارة في بيان أصدرته، بمعالجة جميع الملفات الواردة عليها في نطاق مسؤولياتها ضمن جهاز الدولة، مبينة أن الشاب مالك دبوني دخل في إضراب جوع دون سابق إعلام للوزارة أو أي من هياكلها واكتفى بإيداع مراسلة لدى مكتب الضبط المركزي بالوزارة، في نفس يوم الاربعاء 15 نوفمبر، يعلم من خلالها أنه دخل في اضراب جوع أمام مقر الوزارة ويطلب التدخل العاجل لتسوية وضعيته وذلك بانتدابه بالوظيفة العمومية كما لم يقم بطلب لمقابلة الوزير.
وذكّرت الوزارة في هذا الصدد بأن الانتدابات في الوظيفة العمومية للأشخاص ذوي الإعاقة تخضع لقانون خاص بهم.

كما أشارت وزارة التشغيل إلى أنه تم التنسيق مع رئيس ديوان وزير الشؤون الاجتماعية والإدارة العامة للنهوض الاجتماعي قصد الإحاطة والعناية الخاصة بالشاب بداية من يوم تنفيذه لاضراب الجوع.
وتم تحديد موعد لمقابلة رئيس ديوان وزير الشؤون الاجتماعية يوم الخميس الماضي بمقر وزارة الشؤون الإجتماعية لكنه رفض الدعوة.
كما رفض الشاب المضرب عن الطعام عرض شغل الذي تم تقديمه له يوم الجمعة الماضي، بمؤسسة خاصة منتصبة في البحيرة بتونس وتعمل في ميدان البرمجيات مع توفير جملة من الضمانات والامتيازات، وفق ذات البيان.
يذكر ان ان الشاب مالك الدبوني، أصيل ولاية مدنين يحمل اعاقة عضوية ومتحصل على الماجستير في الإعلامية والملتيميديا، كان أعلن قراراه الدخول في اضراب جوع للمطالبة بتشغيله بلوظيفة العمومية بعد 3 سنوات من التجاهل وفق تعبيره.