”نداء تونس ” يدعم الحكومة و يعارض قانون المالية لسنة 2018..

على الرغم من محاولات حزب “نداء تونس” ردم و السيطرة على خلافاته الداخلية ، إلا أنه لا ينفي وجود اختلاف رؤى بينه و بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد ، و يظهر ذلك جليا من خلال نقد نواب نداء تونس لمشروع قانون المالية لسنة 2018 في الوقت كان من المفترض بالنداء دعم هذا القانون بصفته احد مكونات الائتلاف الحاكم ، ما جعل القيادي بحركة النهضة محمد بن سالم يصرح بان نواب النداء يعارضون القانون أكثر من المعارضة ذاتها.

وعبّر القيادي في حركة النهضة محمد بن سالم للصباح نيوز عن استغرابه مما قال انه تصرف غريب لنواب كتلة نداء​​ تونس​​ الذين يناقشون مشروع قانون المالية .وقال محمد بن سالم ان تصرفات نواب كتلة النداء غريب باعتبار انهم ينتهجون طريق النقد اللاذع حتى وصل الامر بالنائبة عن المعارضة سامية ​عبو ​أن تقول لهم :​”​شنوا خليتولنا باش ننقدوا”هذا واضاف بن سالم بان دوافع نواب كتلة نداء تونس ليست اقتصادية او مالية بل هي سياسية .

و يعرف البرلمان هذه الأيام حركية دؤوبة بفعل مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2018 و في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة ان القانون سيضمن عددا من الحلول للمساهمة في النهوض بالاقتصاد وإصلاح وضعية المالية العمومية ، تحذر المعارضة التونسية من نتائج ” كارثية” من الممكن ان يتسبب فيها مشروع القانون المذكور.

هذا وتشير تقارير إعلامية ، الى وجود خلافات في اوجهها بين قيادات ندائية من الصف الاول وبين رئيس الحكومة يوسف الشاهد خاصة بين حافظ قائد السبسي المدير التنفيذي للحزب وبين الشاهد ، هذا التنافر جعل من رئيس الحكومة الذي كان يحظى سابقا بدعم الحزب الأكبر في البلاد، معزولا سياسيا و بدون حزام سياسي.

وكان شوكات قد اقترح في وثيقة، نسبها لحزبه (نداء تونس) وأسماها بـ”تقييم عمل حكومة يوسف الشاهد من سبتمبر 2016 إلى سبتمبر 2017، إسقاط الحكومة الحالية، داعيا الى ضرورة التسريع في تشكيل حكومة أخرى على قاعدة نتائج انتخابات 2014.

وأشار في نفس الوثيقة، التي نُشرت بصحيفة “الشروق” في عددها الصادر يوم الجمعة 17 نوفمبر، الى أنّ “حكومة الوحدة الوطنية بتركيبتها الحالية مجرّد تضييع لوقت الأمّة وأنّ النتائج المسجّلة خلال السنة الأولى من عمرها لا يمكن أن تشجّع أي مستشرف للمستقبل على توقّع الكثير منها”.

في المقابل تبرأ حزب نداء من وثيقة خالد شوكات و أكّد الناطق الرسمي باسم حركة نداء تونس المنجي الحرباوي أنّ الوثيقة، التي دعا فيها القيادي بالحزب خالد شوكات إلى التعجيل بتشكيل حكومة جديدة على قاعدة نتائج انتخابات 2014، لا تُلزم النداء.

وشدّد الحرباوي في تصريح اعلامي على أن “نداء تونس يثق في الحكومة وفي رئيسها يوسف الشاهد”، مجدّدا تأكيده على أنّ كل ما يرد على لسان منتبسي نداء تونس مواقف شخصية لا تلزم إلاّ أصحابها”.

الدريدي نور