فيلم يسلط الضوء على حياة “المثليين” يتحصل على التانيت البرونزي

أثارت مشاركة الفيلم الوثائقي “في الظل” للمخرجة التونسية “ندى المازني حفيظ”، في مسابقة الأفلام الوثائقية ضمن الدورة 28 من “ايام قرطاج السينمائية”، ضجة وجدلا، لتناوله وضع المثليين الجنسيين في المجتمع التونسي بعد الثورة.

و تحصل الفيلم الوثائقي للمخرجة ندى المازني حفيظ في مسابقة الافلام الوثائقية ضمن الدورة 28 من ايام قرطاج السينمائية على التانيت البرونزي .

وتعتبر قضية المثلية الجنسية في تونس، واحدة من المواضيع المثيرة للجدل وضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بمجرد إعلان فوز الفيلم بالتانيت البرونزي في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة ، كما تساءل رواد التواصل الاجتماعي عن كيفية حظي هذا الفيلم بدعم بأكثر من نصف ميار من الدولة و الحال ان تونس تجرم المثلية الجنسية .

و في شهر ديسمبر2015 قضت محكمة الابتداء في ولاية القيروان بسجن الطلاب ثلاث سنوات بتهمة “اللواط” بموجب القانون الجنائي الذي يعاقب “مرتكب اللواط أو المساحقة بالسجن مدة ثلاثة اعوام”وقضت المحكمة في “عقوبة تكميلية” بمنع الطلاب الستة من الإقامة في القيروان.

و كان الرئيس الباجي قائد السبسي، أكد في وقت سابق إن تونس لن تقوم بحذف البند القانوني الذي يجرّم المثلية الجنسية و يأتي هذا بعد ان طالب “المثليون” الدولة التونسية بإلغاء المادة 230 من المجلة الجزائية، وهي المادة التي تنصّ على معاقبة كل مرتكبي “اللواط والمساحقة” بالسجن مدة ثلاثة سنوات نافذة.

وتشارك في هذا الفيلم امينة السبوعي المعروفة بـ”أمينة فيمن”، و عدد من اصدقائها من اصحاب الميول الجنسية المثلية الذين يقيمون في منزلٍ بضاحية سيدي بوسعيد بعد طردهم من قبل عائلاتهم و نبذهم من محيطهم بسبب ميولهم المختلفة.

وسبق لبطلة الفيلم أمينة السبوعي أن أثارت ضجة كبرى بعد ثورة جانفي، إثر انضمامها لجمعية “فيمن”، إذ قامت بنشر صور عارية لها على حسابها بفيسبوك.

ونال الفيلم الذي يمتد على 80 دقيقة الجائزة الثالثة، فيما ذهب التانيت الفضي لفيلم ” كيميتيوالشيخ أنتا ” للمخرج عصمان مباي من السنغال وتوج فيلم “كورو دي باكورو” للمخرج سمبليس قانو هرمان من بوركينافاسو بالتانيت الذهبي.

وذكرت ندى حفيظ أنها “لم تشعر بأية مخاوف أثناء تصويرها لمشاهد الفيلم، على اعتبار أن الفيلم لم يكن مبرمجا للعرض في تونس”

و قالت ندى المازني حفيظ ان الفيلم “في الظل” وضعية المثليين الجنسيين في المجتمع التونسي بعد الثورة وهو متابعة لحياة أمينة السبوعي اليومية الشهيرة التي انضمت في السابق لمنظمة “فيمن” ومجموعة من أصدقائها

الدريدي نور