المال مقابل الحرية : ثروات رجال الأعمال الموقوفين في السعودية بالأرقام

وكالات : قالت صحيفة “ذا فايننشال تايمز” البريطانية إن السلطات السعودية تفاوض الأمراء ورجال أعمال الموقوفين لإطلاق سراحهم مقابل التنازل عن حصص كبيرة من ثرواتهم.

ونقلت الصحيفة، في عددها الصادر اليوم 18 نوفمبر 2017، عمّن وصفتهم بـ”أشخاص مطلعين على المفاوضات” أن التفاوض يهدف إلى التوصّل إلى تسوية مع بعض المعتقلين، ومن بينهم الأمير الوليد بن طلال ورجلا الأعمال وليد الإبراهيم وبكر بن لادن.

وأضافت أن مصادرها أكدت أن السلطات تريد الحصول على 70 بالمئة من ثروة بعض المشتبه بهم، مضيفة أن مبلغ التسوية الإجمالي قد يصل إلى 300 مليار دولار، بزيادة بمائة مليار دولار عن المبلغ الذي قدمه النائب العام السعودي بشأن اختلسات في صفقات مالية شابها الفساد.

كما أشارت إلى استعداد بعض المحتجزين للتوقيع على التنازل عن أموال وأصول لهم للحصول على حريتهم.

من جهتها، تقول صحيفة “الغارديان” البريطانية إن هذه الصفقة إذا تمت فإن من شأنها توفير مئات المليارات من الدولارات للحكومة التي سجلت عجزا قياسيا في الميزانية العام الماضي بلغ حجمه 79 مليار دولار بسبب تراجع أسعار النفط.

وفيما يلي قائمة أبرز ثروات الأمراء ورجال الأعمال المعتقلين :

  • الوليد بن طلال (رجل أعمال) 16.5 مليار دولار
  • محمد العمودي (رجل أعمال) 12 مليار دولار
  • صالح كامل (رجل أعمال) 3.7 مليار دولار
  • بكر بن لادن (رجل أعمال) ثروة أسرته 7 مليار دولار
  • الوليد بن إبراهيم (رجل أعمال) 2.3 مليار دولار
  • عمرو الدباغ (رجل أعمال) 1.5 مليار دولار
  • ناصر الطيار (رجل أعمال) 600 مليون دولار
  • عادل الفقيه (رجل الأعمال ووزير الاقتصاد والتخطيط السابق) 470 مليون دولار
  • الأمير متعب بن عبد الله (وزير الحرس الوطني السابق) 110 مليون دولار