إيمري يحسم أزمة هوية مسدد ركلات الجزاء

أزال الأوروجوياني إدينسون كافاني، مهاجم باريس سان جيرمان، الجدل حول هوية منفذ ركلات الجزاء خلال مباريات الفريق الفرنسي.

وقال كافاني في تصريحات له نقلتها صحيفة “إكسبريس” البريطانية اليوم الأحد: إنَّ “الإسباني أوناي إيمري مدرب باريس سان جيرمان، حدَّد زميله نيمار دا سيلفا، للتصدي لركلات الجزاء”.

وأضاف “إيمري طلب أن يتولى نيمار، ضربات الجزاء المستقبلية، وصار هذا الأمر من اختصاصه”.

وتابع: “كنا نتطلع للفوز على نانت حتى نوسع الفارق مع موناكو، والاستمرار على هذا النهج لأجل تحقيق البطولة”.

وواصل: “هدفنا الرئيسي، هو جلب البطولات، والمنافسة باستمرار؛ لأنه من الضروري، ألا نخسر أي نقطة خلال الفترة الحالية”.

وكانت أزمة ظهرت على تسديد ضربات الجزاء، خلال لقاء أولمبيك ليون الذي انتهى بفوز الفريق الباريسي بثنائية في الدوري الفرنسي، بملعب حديقة الأمراء.

ففي إحدى الركلات الحرة، أخذ داني ألفيس الكرة، ليمنحها إلى نيمار ليسددها، وسيطر الغضب على المهاجم الأوروجوياني

وتكرر المشهد عند احتساب حكم اللقاء ركلة جزاء، انبرى إدينسون كافاني لتسديدها، وحاول نيمار إقناعه بأن يسدد الركلة، ولكن دون استجابة من زميله.